وكالة أنباء عموم أفريقيا

"إكواس" قلقة حيال أعمال العنف في الكوت ديفوار مع اقتراب الانتخابات الرئاسية

واغادوغو-بوركينا فاسو(بانا)- أعربت مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، اليوم الإثنين، عن قلقها حيال أعمال العنف المرتكبة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها يوم 31 أكتوبر القادم في الكوت ديفوار.

وأودع الرئيس الحسن وتارا، اليوم الإثنين، ملف ترشحه لولاية ثالثة مثيرة للجدل أدت منذ أسابيع إلى مظاهرات في العديد من البلدات الإيفوارية، ما أسفر عن عدد من القتلى.

وأفاد بيان صادر عن هذه المنظمة الإقليمية أن "مفوضية إكواس تتابع تطور الوضع الاجتماعي والسياسي بالكوت ديفوار، في آفاق الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 31 أكتوبر".

وذكر البيان أن "مفوضية إكواس قلقة جدا" حيال الأحداث العنيفة الجارية منذ أيام، بما يشمل تلك التي أدت إلى فرض حظر للتجول في بلدتي بونوا وديفو يوم 21 أغسطس 2020.

وتقدمت المفوضية بتعازيها إلى عائلات الأشخاص الذين لقوا مصرعهم في تلك الأحداث، متمنية عاجل الشفاء للجرحى، كما عبرت عن تضامنها مع بقية ضحايا أعمال العنف.

وحثت مفوضية "إكواس" جميع الفاعلين السياسيين الإيفواريين على تفادي أعمال العنف، واللجوء إلى الحوار والوسائل القانونية لتسوية خلافاتهم".

ودعتهم إلى التحلي بضبط النفس تحت أي ظرف، وإلى مطالبة أنصارهم والمتعاطفين معهم بالقيام بالشيء نفسه، بما يوفر مناخا ملائما لإجراء انتخابات يسودها الهدوء وتتسم بالمصداقية.

وأضاف البيان أن مفوضية "إكواس" تجدد التزامها بمواصلة مساعدة الشعب والحكومة الإيفواريين على رفع تحدي انتخابات 31 أكتوبر 2020 .

-0- بانا/ت ن/ع ه/ 24 أغسطس 2020