وكالة أنباء عموم أفريقيا

ليبيا تبلغ الاتحاد الأوروبي برفضها لأي اعتداء على سيادتها

طرابلس-ليبيا (بانا) - أطلعت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوحدة الوطنية الليبية، نجلاء المنقوش، الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية نائب رئيس المفوضية الأوربية، جوزيف بوريل، عن رفض أي استفزاز يستهدف سيادة ليبيا وتقويض علاقاتها الثنائية مع جيرانها المتوسطيين.

وقالت الوزارة، في بيان صدر مساء الخميس، إن المنقوش أعربت، خلال لقائها بوريل على هامش الاجتماع الوزاري الرابع للاتحاد الأوروبي ودول الجوار الجنوبي الذي يعقد في برشلونة، عن "الموقف الليبي الرافض لأي استفزاز يستهدف سيادتها أو يحاول تقويض العلاقات الثنائية بينها وبين جيرانها في البحر المتوسط".
وأضاف البيان أن بوريل أكد للمنقوش، خلال لقائهما في برشلونة لاستعراض آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، أن "استقرار ليبيا وأمنها من أولويات الاتحاد الأوروبي، نظرا لأهمية ليبيا بالنسبة لأوروبا وللمنطقة".
وجدد دعم الاتحاد الأوروبي للمضي في مسار الانتخابات في ليبيا في أقرب وقت ممكن، باعتباره الحل الوحيد لضمان استقرار هذا البلد  ووحدته.
وصادق البرلمان الأوروبي، مساء الأربعاء، على سلسلة من القرارات  بشأن الوضع السياسي في ليبيا، وحث الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تكثيف جهودهم الدبلوماسية لاستعادة السلام والأمن في ليبيا، والعمل بطريقة أكثر تنسيقا والتحدث بصوت واحد عندما يتعلق الأمر بليبيا.
وشدد البرلمان الأوربي، في بيان صدر عقب الاجتماع، على ضرورة العمل على تحقيق انتقال سياسي مستقر بين الأطراف الليبية، داعيا إلى دعم ليبيا في الجهود المبذولة لتوحيد عملية الإصلاح الدستوري.
وأعرب عن دعمه الكامل للمفاوضات، التي ترعاها الأمم المتحدة، بقيادة المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا،عبد الله باثيلي، بناء على خارطة طريق لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.
وحث البرلمان الأوروبي حكومة الوحدة الوطنية الليبية على إلغاء مذكرة التفاهم التركية لعام 2019 بشأن ترسيم الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط​، داعيا الأطراف المعنية إلى عدم تنفيذ أي بند وارد في الاتفاق اللاحق مع تركيا بشأن الطاقة والموقع في 3 أكتوبر الماضي، واعتبرها واحدة من عمليات التنقيب غير القانونية في المناطق الاقتصادية الخالصة لدول أخرى، بما في ذلك قبرص واليونان.
-0- بانا/ي ب/ع ط/ 25 نوفمبر 2022