وكالة أنباء عموم أفريقيا

لقاء ودي في لوساكا بين الرئيسين الزامبيين المنصرف والمنتخب

لوساكا-زامبيا(بانا)- عقد الرئيس الزامبي المنتخبب هاكايند هيشيليما والرئيس المنتهية ولايته إدغار لونغو لقاء وديا بمنزل الرئيس الأسبق روبيا باندا، لبحث التطورات المقبلة في البلاد.

وكتب هيشيليما يقول، في منشور على الفيسبوك عقب اللقاء، "إننا ملتزمون نحو دولة زامبية متحدة ومتطورة للجميع. وسنسعى للعمل على مدار الساعة لبناء دولة تؤوي الجميع، لأن ما يفرقنا أصغر من تطلعات بلادنا".

وشهد اللقاء أيضا حضور الرئيس السيراليوني الأسبق إرنست باي كوروما الذي قاد بعثة الاتحاد الإفريقي لمراقبة الانتخابات، إلى جانب رئيس بعثة مراقبي الكومنولث، الرئيس التنزاني الأسبق جاكايا كيكويتي.

من جانبه، لاحظ الرئيس لونغو أن اللقاء جرى "في أجواء ودية"، موضحا أن المسؤولين "سيواصلون وضع مصلحة أمتنا فوق أي اعتبار آخر".

وكان لونغو قد أقر رسميا بهزيمته أمام هيشيليما، وهنأه على فوزه في كلمة موجهة إلى مواطنيه من مقر الرئاسة، مؤكدا التزامه بانتقال سلمي للسلطة.

وتعاقب مسؤولون وأعيان أجانب على تقديم التهاني إلى هيشيليما وزامبيا إثر التنظيم الجيد للانتخابات، من ضمنهم سفير المملكة المتحدة فوق العادة نيكولاس وولاي الذي اعتبر أن زامبيا يجب أن تكون مثالا يحتذى لجميع الأمم، لما أبانت عنه تقاليدها الديمقراطية من قوة.

من جهة أخرى، هنأ الرئيس النيجيري محمدو بوهاري الشعب الزامبي على إقباله بأعداد غير مسبوقة على اختيار لممثليهم، معتبرا أن "آفاق قارة إفريقية موحدة ومستقرة ومزدهرة تكمن في قدرة الأفارقة على اختيار قادتهم بحرية".

كما أثنى بوهاري على الفوز الكاسح لهيشيليما، مضيفا أنه يتطلع إلى العمل مع الرئيس الزامبي المنتخب، "من أجل تحقيق السلام والتنمية والازدهار في البلدين".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 18 أغسطس 2021