وكالة أنباء عموم أفريقيا

مجموعة أمريكية ستشتري شركة الخطوط الجوية البوركينية

واغادوغو-بوركينا فاسو(بانا)- أجرى الوزير الأول البوركيني كريستوف جوزيف ماري دابيري، أمس الثلاثاء، محادثات مع وفد من المجموعة الأمريكية "أفريكان جلوبال ديفيلوبمنت"، المتخصصة في مجال الطيران، حيث ناقشا توقيع اتفاقية لشراء الشركة الوطنية البوركينية للنقل الجوي، حسب ما أفاد به مصدر رسمي، اليوم الأربعاء.

ومع هذا الاستحواذ الجزئي، سيتم ضخ حوالي 250 مليار فرنك إفريقي في رأس مال الشركة من أجل تعزيز أسطولها، وفقًا لبيان صادر عن الوزارة الأولى البوركينية.

وقال رئيس المجموعة الأمريكية، فيل سمارت، إن عملية شراء الشركة قيد الإنجاز.

وبالتالي ، بعد توقيع اتفاقية الاستحواذ ، ستبدأ العملية القانونية وستستمر قرابة شهرين.

وفي نهاية هذه المرحلة، ستنضم طائرات جديدة إلى أسطول شركة الخطوط الجوية البوركينية، التي ستنتقل من نظام الشركة الحكومية إلى نظام الشركة الخاصة، اعتبارًا من 1 يناير 2021.

وقال سمارت "ابتداءً من تلك اللحظة، سنكون قادرين على تنفيذ كل ما اتخذنا من قرارات ، وكل ما وضعنا في خطة عملنا".

من جهته، قال وزير النقل البوركيني فينسانت دابيلغو، "نحن بصدد طرح خطة الحكومة لإعادة إطلاق شركة الخطوط الجوية البوركينية".

وذكّر بأن برنامج الرئيس البوركيني روك مارك كريستيان كابوري، تضمن رؤية لشركة الخطوط الجوية البوركينية على أنها شركة وطنية تمثل تراثنا وتحمل علمنا في المنطقة، بل وفي العالم.

ويرى الوزير أن الهدف هو العمل على ترسيخ أسس الشركة، ولهذا، وضعت الحكومة خطة من مستويين.

وتتمثل الخطوة الأولى في تثبيت الشركة وضمان استقرارها وريادتها في المنطقة الإفريقية.

وأضاف فينسانت دابيلغو: "هذا ما فعلناه، من خلال تأجير ثلاث طائرات (إمبراير)".

وبالنسبة للمرحلة الثانية فتتعلق -حسب الوزير- بإعادة إطلاق الشركة لتفرض حضورها في العالم.

ولتحقيق هذا الهدف، كان من الضروري إيجاد شريك لا يمتلك موارد مالية كبيرة فحسب، بل يمتلك أيضًا التكنولوجيا ويعرف الطيران المدني جيدا.

وأعلن الوزير البوركيني أنه مع عملية الاستحواذ هذه، سيتم تعزيز أسطول شركة الخطوط الجوية البوركينية بطائرات من طراز "إيرباص" و "إيه تي آر"، للسماح للشركة بتسيير المزيد من الرحلات، لا سيما إلى أوروبا.

بالإضافة إلى ذلك، ستسمح إعادة انطلاق الشركة للبلد بامتلاك مركز تدريب للطيران، سيساهم في تدريب الطيارين الشباب والميكانيكيين في المطارات.

وأشار وزير النقل إلى أن "مشتري شركة الخطوط الجوية البوركينية فهموا أن الموقع الجغرافي لبلدنا مثير للاهتمام بالنسبة لهم، لأنهم يريدون تطوير إمكاناته".

-0- بانا/ت ن/س ج/21 أكتوبر 2020