وكالة أنباء عموم أفريقيا

التنسيق لرفع الحظر عن الشركات الجوية الليبية محور اجتماع في طرابلس

طرابلس-ليبيا(بانا)- بحث وكيل وزارة الخارجية الليبية لشؤون التعاون الدولي والمنظمات، عمر كتي، يوم الإثنين، مع رئيس مصلحة الطيران المدني، مصطفى عمار، أهمية التنسيق بين الجانبين وتوحيد الجهود لرفع الحظر المفروض على الطيران المدني الليبي.

وكانت مفوضية الاتحاد الأوروبي قررت، سنة 2014 ، حظر المجال الجوي الأوروبي على جميع شركات الطيران الليبية لأسباب أمنية.

وتقرر، في هذا الإطار، وضع سبع شركات جوية في قائمة حمراء، وهي "الخطوط الإفريقية"، و"ليبيا للطيران"، و"طيران البراق"، و"غدامس للنقل الجوي"، و"طيران العالمية"، و"الخطوط الليبية"، و"طيران النفط".

وأفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية الليبية أن وكيل الوزارة لشؤون التعاون الدولي والمنظمات، عمر كتي، شدد، خلال اللقاء الذي جرى بمقر الوزارة في طرابلس، على أهمية وجود ثقل ودعم سياسي إلى جانب الدعم الفني للتعجيل برفع الحظر عن شركات الطيران المحلية.

من جانبه، سلط رئيس مصلحة الطيران المدني، مصطفى عمار، الضوء على التعاون القائم مع كل من شركات "الخطوط القطرية"، و"طيران الإمارات"، و"مصر للطيران"، و"الخطوط التركية"، معلنا كذلك أنه من المقرر أن يقوم بزيارة الجزائر قريبا والالتقاء هناك بمسؤولي شركة "الخطوط الجوية الجزائرية".

وأكد عمار أن لدى مصلحة الطيران برنامجا لتدريب الموظفين، كما ستتخذ المصلحة خطوات هامة لدعم جهود وزارة الخارجية لرفع الحظر.

وأضافت وزارة الخارجية أن المشاركين في الاجتماع اتفقوا على آليات التنسيق  بين الجانبين ،و الإعداد لزيارة اليونان وعدد من الدول الأوروبية لإطلاع مسؤولي الطيران في تلك الدول على ما اتُخذ من إجراءات لتوفير البيئة الأمنية واللوجستية في المطارات الليبية والتأكيد على جاهزيتها لإستقبال الرحلات الدولية.

يذكر أن ليبيا استعادت، منذ تنصيب حكومة الوحدة الوطنية في مارس 2021 ، نوعا من الاستقرار الذي سمح بعودة السفارات الأجنبية للعمل من طرابلس، إلى جانب ممثليات منظمات دولية، واستئناف الرحلات الجوية مع بعض بلدان الجوار، مثل تونس ومالطا ومصر.

-0- بانا/ي ب/ع ه/ 11 يناير 2022