وكالة أنباء عموم أفريقيا

المصرف الإفريقي للتنمية يدعم تعليم النساء والفتيات في تشاد

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا)- أقر مجلس إدارة المصرف الإفريقي للتنمية منحة قدرها 26ر11 مليون دولار أمريكي لصالح الحكومة التشادية، بهدف تمويل مشروع تعليم الفتيات ومحو أمية النساء، في أول هبة حصرية من المصرف لدعم النساء والفتيات.

وذكر المصرف الإفريقي للتنمية، لدى إعلانه عن ذلك يوم الجمعة، أن هذا المشروع الذي ستموله آلية الدعم الانتقالي التابعة للمصرف ستنفذه وزارة التربية الوطنية والترقية المدنية التشادية لمدة خمس سنوات، بالتعاون مع شركاء فاعلين في قطاع التعليم ومنظمات من المجتمع المدني وجمعيات شبابية.

وأعلن بيان صحفي صادر عن المصرف أن الحكومة التشادية، من جانبها، ستشترك في البرنامج بمساهمة غير نقدية بقيمة 713000 دولار أمريكي.

ونقل البيان عن نائب مدير المؤسسة المالية القارية المكلف بوسط إفريقيا، سولومان كوني، قوله "يقدم المصرف الإفريقي للتنمية، من خلال هذا التمويل، دعما للحكومة التشادية بهدف الحد من الفوارق، عبر الاستفادة من التعليم، خاصة لصالح الفتيات. ويساهم ذلك في تنمية الكفاءات المهنية وتحسين القدرة الإنتاجية للنساء، من خلال التعلم والتدريب المهني وتطوير الأنشطة الجالبة للدخل".

ويهدف المشروع إلى تحسين جودة التعليم الثانوي في مناخ آمن وصحي لصالح 5000 فتاة، وتدريب 2200 معلم وكادر إداري. ومن المتوقع أن يتيح أيضا برامج محو أمية لأكثر من 7500 امرأة في أقاليم هاجر لميس، وواداي، وانجامينا.

ويتضمن المشروع مكونا للرفع من وعي سكان المناطق المستهدفة حول الحد من العنف على أساس النوع الاجتماعي، وحول أهمية توجه الفتيات إلى المدارس، بهدف الحد من الزواج والحمل المبكرين.

ويستفاد من منظمة "فتيات وليس زوجات" غير الحكومية أن 67 في المائة من الفتيات في تشاد يتزوجن قبل بلوغهن سن الـ18 ، و30 في المائة من الفتيات يتزوجن قبل سن الـ15 .

ويخطط مشروع تعليم الفتيات ومحو أمية النساء لتجديد أو تأهيل مباني مدرسية ومؤسسات مثل مجمع أمريغيبي التعليمي الواقع في انجامينا والذي يوفر التعليم لأطفال في المراحل التحضيرية والابتدائية والثانوية،  ومدرسة ثانوية للفتيات في ماساكوري (إقليم هاجر لميس) التي من المقرر تزويدها بتجهيزات تدريسية وعلمية ورقمية.

وتغطي مكونات المشروع إمداد المدرستين بمياه صالحة للشرب والطاقة الكهربائية وعيادة مدرسية، وبناء حمامات مخصصة للفتيات، وإقامة مختبرات للكمبيوتر والعلوم.

يشار إلى أن مشروع تعليم الفتيات ومحو أمية النساء مدرج ضمن خطة التعليم الانتقالي للحكومة التشادية التي تسعى للارتقاء بالمنظومة التعليمية للأمة، وتعزيز رأس المال البشري، وتحسين صحة ورفاهية أطفال وشباب اليوم الذين سيصبحون سكان تشاد النشطين في المستقبل.

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 09 يناير 2021