وكالة أنباء عموم أفريقيا

صمت المجتمع الدولي أمام جرائم قد ترتقي إلى جرائم حرب في ليبيا


طرابلس - ليبيا(بانا)- دخلت المواجهات التي تدور على تخوم العاصمة الليبية طرابلس بين الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر المتمركز في شرق ليبيا، وقوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، أسبوعها الثاني دون أن تحقق حتى الآن أية أهداف سوى تمديد قائمة الضحايا، وارتفاع أعداد النازحين، وتعطيل الحياة السياسية والإقتصادية، وعرقلة الدراسة، والإضرار بالبنى التحتية الهشة أصلا، وزيادة الضغط على تفكك النسيج الإجتماعي والوحدة الوطنية ومخاطر التشظي والإنقسام، علاوة على نسف جهود الأمم المتحدة لتحقيق السلام والإستقرار في ليبيا
اذا كنت مشتركا انضم الى الموقع والا فاشترك
البريد الإلكتروني :
كلمة المرور: