وكالة أنباء عموم أفريقيا

تنصيب الحسن وتارا لولاية جديدة على رأس الكوت ديفوار

واغادوغو-بوركينا فاسو(بانا)- أدى الحسن وتارا الذي أعيد انتخابه يوم 31 أكتوبر الماضي على رأس الكوت ديفوار، اليمين الدستورية، اليوم الإثنين، أمام المجلس الدستوري، مستهلا بذلك ولاية رئاسية ثالثة من خمس سنوات.

وجرت مراسم التنصيب بحضور عدة قادة دول أفارقة وشخصيات سياسية قادمة من مختلف دول العالم، من ضمنها وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي.

وقال وتارا "لقد قام الإيفواريون، في غالبيتهم، باختيار الديمقراطية والسلام والاستقرار"، متعهدا باحترام الدستور.

ولاحظ أن الإيفواريين "قاموا بهذا الاختيار رغم كل العراقيل التي واجهوها للتعبير عن حريتهم وحقهم في التصويت. وأثبتوا أن صناديق الاقتراع يجب أن تبقى الملاذ الأخير لتقرير مصير أمتنا".

وجرت مراسم تنصيب وتارا في سياق مشحون بالتوتر، على الصعيد السياسي، حيث يتسم بتوقيف عدد من المعارضين الذين لا يعترفون وأنصارهم بانتخاب وتارا.

وحرصا منه على تهدئة الوضع، أعلن وتارا أنه سيستحدث قريبا وزارة مكلفة بالمصالحة.

وصرح كذلك أنه أصدر توجيهات إلى الوزير الأول حامد باكايوكو بالسعي لاستئناف المحادثات مع الطبقة السياسية، خاصة في المعارضة، حول تنفيذ توصيات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) المتعلقة بإجراء انتخابات تشريعية خلال الربع الأول لسنة 2021 .

ولقي 85 شخصا، في المجموع، مصرعهم جراء أعمال العنف المرتبطة بالانتخابات الرئاسية المقامة يوم 31 أكتوبر الماضي في الكوت ديفوار، والتي حصل فيها الرئيس المنصرف الحسن وتارا على أكثر من 94 في المائة من الأصوات.

-0- بانا/ت ن/ع ه/ 14 ديسمبر 2020