1.4 مليون طفل معرضون لخطر الموت الوشيك بسبب سوء التغذية الحاد

جنيف-سويسرا(بانا) -ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة"يونيسف" أن نحو 1.4 مليون طفل معرضون لخطر الموت الوشيك هذا العام بسبب سوء التغذية الحاد، فيما تلوح مخاطر المجاعة في أفق نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن.

وحذر المدير التنفيذي لمنظمة اليونيسف"أنتوني ليك"من نفاد الوقت أمام أكثر من مليون طفل، وأوضح أن إمكانية إنقاذ الكثير من الأرواح  لاتزال قائمة، مضيفا أن سوء التغذية الحاد والمجاعة الوشيكة من صنع البشر إلى حد كبير.

ونقل مركز أنباء الأمم المتحدة عن"ليك" قوله إن الإنسانية المشتركة تحتم التعجيل بالعمل، مشددا على ضرورة عدم تكرار مأساة المجاعة التي شهدها القرن الإفريقي في عام 2011.

وأشار إلى أن في اليمن-حيث يستعر الصراع منذ عامين- يعاني 462 ألف طفل من سوء التغذية الحاد الشديد، بزيادة تقدر بما يقرب من 200% منذ عام 2014، في حين يهدد الجفاف في الصومال، السكان الذين يعيشون في ظروف صعبة بالفعل بسبب عقود من الصراع، حيث يواجه أكثر من ستة ملايين صومالي، أي نصف عدد السكان، انعداما حادا للأمن الغذائي بما يجعلهم في حاجة للمساعدات الإنسانية. .

وفي جنوب السودان، الدولة التي تعاني من الصراع والفقر وانعدام الأمن، يوجد 270 ألفا من الأطفال مصابين بسوء التغذية، وقد أعلنت حالة المجاعة في أجزاء من ولاية"الوحدة"في الجزء الشمالي من البلاد.

-0- بانا/ي ي/ع د/21 فبراير2017

21 فبراير 2017 21:04:24




xhtml CSS