"غرينبيس" ومنظمات محلية تحذر من النهب المتزايد للموارد السمكية الموريتانية

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - إستنكرت منظمات مهنية للصيد وفاعلون في المجتمع المدني ومنظمة السلام الأخضر العالمية غير الحكومية (غرينبيس)- مكتب إفريقيا النهب المتزايد للموارد السمكية الموريتانية وذلك في بيان مشترك صادر اليوم الإثنين في نواكشوط.

ودعت هذه الهيئات السلطات الموريتانية إلى إعادة النظر في تواجد بعض السفن الضخمة في المياه الإقليمية الوطنية حيث يمثل نشاطها خطرا على البيئة البحرية ووسائل عيش الصيادين المحليين وزملائهم في دول الإقليم الأخرى.

ولم يكشف البيان المشترك عن هوية هذه السفن الضخمة.

غير أن "غرينبيس" ذكرت -حسب ما نقلت عنها في الأيام الأخيرة وسائل إعلام وطنية خاصة وحزب معارض- حضور سفينة الصيد "أتلانتيك داون" في المياه الإقليمية الموريتانية وهي سفينة ضخمة متخصصة في نهب الموارد السمكية.

ويبلغ طول هذه السفينة التي تعرف بإسم "أنيليس لينا" أكثر من 45 مترا بسعة تصل إلى 14.055 طن وطاقة تخزين تزيد على 7 آلاف طن مع إمكانية معالجة 400 طن يوميا "بواسطة طرق صيد ضارة جدا بالثروة الحيوانية البحرية".

ودعا البيان كذلك "إلى مزيد من الأخذ في الإعتبار للآراء العلمية في إتخاذ القرارات التي تخص إدارة الموارد السمكية".

وتتوفر موريتانيا على واجهة بحرية طولها 700 كلم وتعد من أغنى شواطئ العالم بالأسماك.

ويغطي الصيد الصناعي ما بين 30 و40 في المائة من حاجات الدولة من العملات الصعبة كما يساهم في الميزانية العامة بما بين 25 و30 في المائة ويوفر 6 آلاف فرصة عمل.

وقد أصبحت المخزونات السمكية في غرب إفريقيا مهددة بالإستنزاف المفرط خاصة بعض أنواع الأسماك.

-0- بانا/س س/س ج/09 سبتمبر 2013

09 september 2013 15:01:22




xhtml CSS