"سادك" تعقد اجتماعا في موريشيوس حول الإيدز

كاتر بورن-موريشيوس(بانا) - صرح وزير الصحة في موريشيوس، لورموس بوندهو، اليوم الاثنين في افتتاح اجتماع إقليمي من خمسة أيام لمجموعة تنمية بلدان الجنوب الإفريقي (سادك) في كاتر بورن، على بعد 20 كلم من العاصمة بور لويس، بأن التحدي الأخطر الذي يواجه دول سادك هو الانعكاسات الضارة للإيدز على المناخ الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.

وقال "إن الإقليم يسجل أعلى نسبة من الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة في العالم" مضيفا أنه "رغم الإجراءات الوقائية ما يزال العبء جسيما في المنطقة التي يعيش فيها 4ر13 مليون شخص مصاب بهذا المرض".

وأشار الوزير الموريشيوسي إلى أن معدل الإصابة بالفيروس في السكان البالغين أكثر من 15 سنة في البلاد كان 02ر1 في المائة سنة 2013 ما يمثل 10 آلاف شخص من بينهم 5.768 تم تشخيص الفيروس لديهم حتى نهاية ديسمبر 2013.

ونبه إلى معدل الإصابة لدى المدمنين يصل إلى 6ر51 في المائة بينما يبلغ المعدل لدى البغايا 3ر22 في المائة و20 في المائة لدى الشاذين الجنسيين.

وقال بوندهو إن معدلات الإصابة تتغير من بلد لآخر في مجموعة سادك حيث تتراوح ما بين 1 و40 في المائة مع نسب عليا في المناطق الحضرية مقارنة مع الوسط الريفي.

ويمثل النساء في إقليم سادك، نسبة 53 في المائة من المتعايشين مع فيروس الإيدز بينما تأتي 92 في المائة من الإصابات عبر العدوى بين الرجل والمرأة.

ولذلك فإن الكبار النشطين جنسيا والذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و39 سنة هم الأكثر عرضة للإصابة.

ويمثل انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل 7 في المائة من مجمل الإصابات.

وتأتي هذه الورشة التكوينية بمبادرة مشتركة لمعهد الصحة في موريشيوس ومجموعة سادك.

-0- بانا/ن أ/س ج/17 فبراير 2014

17 فبراير 2014 22:40:26




xhtml CSS