(يونيسيف) يلتمس المساعدة الدولية لصالح أطفال النيجر

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - قال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أمس الخميس إن حكومة النيجر تحتاج إلى مساعدة دولية لإيقاف المستويات المنذرة بسوء تغذية الأطفال ولمواجهة أسبابها العميقة.

وفي بيان صادر في نيويورك أشار اليونيسيف إلى أن أكثر من 15 طفل من كل 100 يعانون من سوء تغذية حاد كما تظهر الدراسة الوطنية حول سوء التغذية التي نُشرت هذا الشهر.

وأوضح البيان أن "معدل سوء التغذية الحاد العالمي لدى الأطفال دون سن الخامسة في النيجر قد وصل إلى مستواه في يونيو 2009 أي 12,3 في المائة ما يشكل تراجعا بثلاث نقاط (16,7 في المائة) مقارنة مع الدراسة التي أعدت في نوفمبر الماضي" مضيفا أن "حالة التغذية تظل مع ذلك فوق مستوى الطوارئ ب10 في المائة في سبع مناطق من مناطق العالم الثمان".

وكشفت الدراسة -حسب البيان- أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 و23 شهرا يمثلون العبء الكبير من سوء التغذية مع إصابة طفل من كل خمسة بسوء التغذية الحاد في حين يعاني 4,2  في المائة منهم من سوء التغذية الحاد الشديد وهو النوع الأكثر خطورة من سوء التغذية.

وأشار اليونيسيف إلى أن هذه الأرقام انخفضت مقارنة مع يونيو 2010 "لكنها تظل مرتفعة قياسا إلى أرقام يونيو 2009 قبل أن تضرب أزمة غذائية خطيرة البلاد".

ونبه إلى أن الدراسة كشفت عن معدلات مرتفعة من سوء التغذية المزمن "غير المقبول" لكافة الفئات العمرية. وتأتي هذه المعدلات عقب جنوح إلى الإرتفاع بزيادة خمس نقاط ليصل إلى 51 في المائة خلال يونيو 2011.

وأكدت الوكالة الأممية أن "معدل الإصابة من هذا النوع من سوء التغذية الخطير على نمو الأطفال النفسي  يظهر الآثار المتراكمة للحلقات المتكررة من سوء التغذية لدى الأطفال ويبيِّن ضرورة التصرف على عجل لمواجهة المرض عبر توفير غذاء سليم للأطفال منذ ولادتهم".

وتفيد آخر دراسة حول إستمرار حياة الأطفال قيم بها سنة 2010 في النيجر أن "27 في المائة فقط من الأمهات يرضعن أولادهن بحليب الأم وحده حتى الشهر السادس".

-0- بانا/أ أ/بوس/س ج/22 يوليو 2011

22 يوليو 2011 16:46:47




xhtml CSS