الرئيس السودانى يجرى مباحثات مع أباسانغو

الخرطوم-السودان(بانا) --غادر الرئيس السودانى صباح اليوم الإثنين الخرطوم إلى أبوجا لإجراء محادثات مع الرئيس النيجيرى أوليسيغون أوباسانغو حول كيفية تسريع مفاوضات السلام الجارية حاليا فى العاصمة النيجيرية بين الحكومة .
السودانية والمتمردين فى إقليم دارفور بغرب البلاد وسيبحث الرئيس السودانى خلال تواجده فى العاصمة الفيدرالية النيجيرية مع الرئيس النيجيرى رئيس الإتحاد الإفريقى الإستعدادات لعقد قمة الإتحاد الإفريقى فى الخرطوم .
فى شهر يناير القادم وقالت الحكومة السودانية قبل الجولة السابعة لمحادثات السلام مع المتمردين التى بدأت يوم 29 نوفمبر الماضى فى العاصمة النيجيرية إن هذه الجولة ستكون"حاسمة" بهدف التوصل إلى إتفاق سلام شامل ونهائى فى إقليم دارفور .
الذى مزقته الحرب وتهدف محادثات السلام التى تعقد فى العاصمة النيجيرية أبوجا بوساطة من الإتحاد الإفريقى لإنهاء الحرب التى إستمرت حوالى عامين بين قوات حكومة الخرطوم وقوات المجموعتين المتمردتين -حركة تحرير السودان وحركة العدل والمساواة فى .
إقليم دارفور وذكر مستشار الرئيس السودانى ورئيس الوفد الحكومى فى محادثات أبوجا مجذوب الخليفة أحمد أن الرئيسين البشير وأوباسانغو سيبحثان أيضا القضايا ذات الإهتمام المشترك بين .
البلدين وأضاف مجذوب الخليفة أن الرئيس البشير سيتوقف أيضا فى واغادوغو ببوركينا فاسو للمشاركة فى تنصيب الرئيس .
البوركينى بليز كمباورى الذى أعيد إنتخابه ومن جهة أخرى قال المتحدث بإسم الوفد الحكومى فى محادثات السلام فى أبوجا عمر أدم رحمة أن الطرفين إقتربا .
جدا من التوصل إلى إتفاقية حول تقاسم الثروة وأضاف أن الحكومة وممثلى مجموعتى المتمردين يبحثان إنشاء صندوق إعادة تأهيل دارفور مضيفا أن التقدم الذى .
أحرز فى محور تقاسم الثروة جاء نتيجة للمباحثات المفتوحة وقال المتحدث بإسم الإتحاد الإفريقى فى محادثات أبوجا نورالدين مزنى إن لجنة تقاسم الثروة قد تبنت البند الثانى والثالث فى أجندتها وإن العديد من الفقرات لا تزال مفتوحة .
لإجراء المزيد من المباحثات حولها وأنفجر الصراع فى دارفور فى فبراير 2003 عندما شن المتمردون فى ذلك الإقليم الجاف الحرب على قوات الحكومة ضد ما أسموه "التهميش السياسى والإقتصادى "للإقليم من جانب .
حكومة الخرطوم

19 ديسمبر 2005 09:51:00




xhtml CSS