يوناميد قلقة من المواجهات العسكرية الأخيرة بإقليم دارفور السوداني

الخرطوم-السودان(بانا) - أعربت بعثة حفظ السلام المشتركة باقليم دارفور بغربي السودان "يوناميد" الأحد عن قلقها من المواجهات الاخيرة بين القوات الحكومية وما يعرف بحركة جيش تحرير السودان بمنطقة جبل مرة بوسط دارفور.

وجاء في بيان لبعثة يوناميد اليوم ان "الممثل الخاص المشترك ببعثة اليوناميد جيريمايا مامابولو يعرب عن قلقه إزاء المواجهات الأخيرة بين قوات الحكومة السودانية وعناصر جيش تحرير السودان جناح عبد الواحد".

وحث مامابولو الطرفين على التحلي بضبط النفس ومراعاة تأثير تجدد تلك المواجهات على السكان المدنيين.

وقال وفقا للبيان "تناشد يوناميد كل الأطراف الضالعة في القتال الأخير التحلي بضبط النفس وحل القضايا العالقة بينها عن طريق التفاوض وعملية السلام إذ أن الحل السياسي هو أفضل السبل لتلبية مصالح أهل دارفور مضيفا "نحن نأسف على الاخص لموجة النزوح الجديدة وحرق عدد من القرى كقرية قوبو وكاوارا وكيمنتنغ بجنوب دارفور إضافة الى قرى أخرى بمحلية روكرو بوسط دارفور".

وتحدثت تقارير اعلامية أمس عن نزوح ما لا يقل عن 15 ألف مواطن بجبل مرة خوفا من معارك متوقعة بين القوات الحكومية وقوات ما يعرف بحركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور. وشهدت مناطق بجنوب وغرب جبل مرة مؤخرا معارك متقطعة بين الجيش الحكومي وقوات عبد الواحد نور.

-0- بانا/ع ط/ 21 مايو 2018

21 Maio 2018 08:37:37




xhtml CSS