يوناميد قلقة حيال الاشتباكات القبلية في جنوب دارفور

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أعربت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد) الخميس عن عميق قلقها حيال أنباء تفيد بتصعيد التوترات والاشتباكات بين قبيلتي الرزيقات والحبانية في السونتة على بعد حوالي 150 كيلومترا إلى جنوب شرق نيالا في جنوب دارفور.

وأشار بيان للأمم المتحدة تلقته وكالة بانا للصحافة إلى أن عدة مصادر أفادت يوم 14 يوليو أن العنف أودى بحياة عشرات الأشخاص وأسفر عن عدة جرحى بين صفوف الجانبين.

ولاحظ أن القتال من المرجح أنه يعود إلى حادثة مرتبطة بالماشية جعلت القبليتين تجندان مقاتليهما.

وفي محاولة منها لإعادة الهدوء ذكرت "يوناميد" أنها "تحث بقوة" زعماء وأفراد القبليتين على توخي أقصى درجات ضبط النفس والدخول في حوار بناء لتسوية خلافاتهما والإحجام عن أية أعمال من شأنها أن تقود إلى المزيد من العنف وإزهاق الأرواح والنزوح المحتمل لأشخاص أبرياء.

وتابعت البعثة أنها تراقب عن قرب الوضع لرصد مستجدات مفصلة بما يشمل السبب الفعلي للاشتباك وحصيلة الضحايا.

من جهة أخرى لاحظت "يوناميد"أنها تسعى في حدود قدرتها وتفويضها لحماية المدنيين المتضررين ودعم كل الجهود المبذولة من قبل الحكومة السودانية والإدارة المحلية وزعماء القبيلتين وباقي الفاعلين لنزع  فتيل التوترات وتحقيق مصالحة بين الرزيقات والحبانية.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 17 يوليو 2015

17 يوليو 2015 01:59:44




xhtml CSS