يوناميد تعرب عن قلقها إزاء الوضع الإنساني في دافور

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -- أعربت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) أمس الخميس عن قلقها حول الوضع الإنساني في .
منطقة كورما بولاية شمال دارفور بغرب السودان وقال نورالدين المازني المتحدث باسم (يوناميد) في بيان حصلت وكالة بانا على نسخة منه في نيويورك "إن يوناميد تبقي قلقة إزاء تأثير الإشتباكات الاخيرة على المدنيين وعلى الوضع الإنساني هناك".
0 وأضاف البيان أن المنطقة تشهد إشتباكات بين القوات المسلحة السودانية ومتمردي حركة العدل .
والمساواة منذ نهاية الأسبوع وأوضح المازني أن (يوناميد) أرسلت أمس الخميس فريقا إلى منطقة كورما لتقييم الوضع هناك وقال "إننا لانزال لا نملك المعلومات الكافية حول ماحدث في كورما".
0 وتابع المتحدث باسم (يوناميد) "أن المهم جدا هو أننا تمكنا من زيارة المنطقة لتقييم الوضع".
وأضاف "إننا كنا مستعدين للذهاب إلى هناك منذ يوم الجمعة الماضي ولكننا كنا ننتظر موافقة الحكومة وحركات المتمردين".
0 وجدد المازني دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لجميع الأطراف بوقف الأعمال العدائية وضمان سلامة المدنيين في إقليم دارفور مؤكدا أن الحل الدائم للنزاع في دارفور لن يتم التوصل إليه إلا عبر الوسائل .
السياسية واتهمت حركة العدل والمساواة الحكومة السودانية بمهاجمة مواقعها في كورما وجبل مرة.
وجاءت هذه الإتهامات قبل المحادثات القادمة بين الحكومة ومتمردي دارفور المتوقع عقدها في العاصمة القطرية الدوحة .
نهاية أكتوبر القادم إلا أن والي ولاية شمال دارفور عثمان محمد يوسف نفي أمس الخميس إستمرار المعارك بين القوات المسلحة السودانية وحركة العدل والمساواة في كورما وقال إن الجيش دخل إلى المنطقة في إطار عملياته الروتينية لتوسيع قاعدة المناطق الآمنة قبل عودة النازحين .
إليها

25 سبتمبر 2009 10:14:00




xhtml CSS