يوناميد تعرب عن قلقها إزاء الإشتباكات الأخيرة في دارفور

نيويورك-الولايات المتحدة (بانا) - أعربت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) عن قلقها إزاء الإشتباكات المستمرة بين القوات المسلحة السودانية وحركات التمرد في إقليم دارفور بغرب البلاد.

     ودعت يوناميد في بيان حصلت وكالة بانا على نسخة منه في نيويورك أمس السبت أطراف النزاع في دارفور إلى وقف الأعمال العدائية  وقالت "إن أعمال العنف الأخيرة مثيرة للقلق".

     وأوضحت البعثة المشتركة أن هناك حاجة "لوقف الأعمال العدائية التي لا تعرض أرواح المدنيين الأبرياء للخطر فقط بل تقوض عملية السلام في الإقليم".  

     وحثت بعثة (يوناميد) كذلك القوات الحكومية وحركات المتمردين على ضمان وصول المنظمات الإنسانية الآمن للنازحين في خور أبشي وشنقلي طوبايا وشعيرية حيث هرب آلاف المدنيين  إلى مواقع فرق البعثة عقب القتال الذي نشب الأسبوع الماضي.

    وجرت الإشتباكات الأخيرة في منطقة دار السلام بولاية شمال دارفور على بعد حوالي 60 كلم من الفاشر التي يوجد بها مقر البعثة المشتركة لحفظ السلام.

     وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعرب في بيان صدر بداية هذا الأسبوع عن قلقه إزاء الإشتباكات الأخيرة في إقليم دارفور.

    وناشد كي مون حركات المتمردين الإنضمام لعملية السلام الهادفة إلى إنهاء النزاع كما حث الحكومة على ممارسة ضبط النفس وضمان حماية المدنيين.

-0- بانا/أ أ/ع ج/ 26 ديسمبر 2010



      

26 ديسمبر 2010 10:10:32




xhtml CSS