يوناميد تساعد آلاف النازحين الجدد في شمال دارفور

الخرطوم-السودان(بانا) - كشفت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد) الجمعة أن آلاف المدنيين ومعظمهم نساء وأطفال هجروا قراهم فارين من القتال الذي اندلع خلال يناير الماضي بين القوات الحكومية والمجموعات المسلحة في شمال إقليم دارفور المضطرب الذي يقع غرب السودان.

وأفاد بيان أصدرته "يوناميد" في قاعدتها بمدينة الفاشر أن مساعد الممثل الخاص للبعثة المشتركة أبدول كامارا زار منطقة أم بارو الواقعة في شمال دارفور والتي لجأ إليها النازحون الذين استقروا بالقرب من موقع فريق البعثة.

وأوضح البيان أن عناصر "يوناميد" لحفظ السلام يسهرون رفقة الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية دولية على ضمان الحماية والخدمات الأساسية للنازحين منذ وصولهم إلى أم بارو.

وأبرز كامارا خلال اجتماعه مع الوكالات الأممية والمنظمات غير الحكومية التي تنشط في المنطقة جهود التعاون والتنسيق القائمة بين "يوناميد" والشركاء الدوليين والمحليين خاصة في مجالات الإمداد بالمياه والرعاية الصحية والمأوى وباقي أنواع الإغاثة.

ونقل البيان عنه القول "لقد انبهرت بالعمل الجاري ومستوى التنسيق في الاستجابة لهذا التحدي الإنساني".

كما اجتمع كامارا مع ممثلي النازحين الذين عبروا عن انشغالاتهم التي يتقدمها مطلب نقلهم من تلك المنطقة المكتظة إلى موقع أوسع.

وأكد كامارا على ضرورة تحسين الظروف المعيشية المؤقتة للنازحين رغم استمرار الجهود الرامية للوصول إلى حلول أكثر استدامة.

-0- بانا/م ع/ع ه/ 14 فبراير 2015



14 فبراير 2015 15:45:13




xhtml CSS