يوناميد تدعو لإشراك المزيد من النساء في الإدارة المحلية بالسودان

الخرطوم-السودان(بانا) - دعت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد) المجتمعات التي تتسم بهيمنة الرجال إلى اشراك النساء في الإدارة المحلية موضحة أن أقل من 1 في المائة فقط من النساء منخرطات في هذه العملية.

وذكرت "يوناميد" في بيان صحفي صدر الأربعاء بالخرطوم أنها نظمت بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والثقافة والإعلام لولاية جنوب دارفور ورشة عمل في نيالا جمعت 77 زعيما أهليا على مدى يومين لمناقشة القضايا المرتبطة بالمرأة وكيفية زيادة نسبة مشاركة النساء في الإدارة المحلية.

وأشار مدير مكتب "يوناميد" في جنوب دارفور بالنيابة هاريش جوشي وفقا للبيان إلى بنود وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور والتي تنص على منح أولوية خاصة للنساء في عمليات التمثيل الاجتماعي والسياسي والإداري ملاحظا أن النساء يمثلن أقل من 1 في المائة من الزعماء التقليديين في جنوب دارفور.

وقال "جوشي "فلنكن في مستوى التطلعات الدولية والوطنية حول الارتقاء بأخواتنا في دارفور".

ونقل البيان عن والي جنوب دارفور آدم محمود جار النبي تعهده من جانبه بأن حكومته ستدعم النساء في كل جهودهن البناءة معربا عن أسفه لمعاناتهن.

وبعدما أشار إلى أن الاشتباكات القبلية أسفرت عن العديد من الأرامل لاحظ جار النبي أن النسيج الاجتماعي لأهالي دارفور قد تهدم وبات بحاجة إلى اصلاح عاجل.

يشار إلى أن "يوناميد" سبق لها تنظيم ورشة عمل مماثلة في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور بالتعاون مع المكتب الاستشاري لوالي شمال دارفور حول شؤون النساء والأطفال.

-0- بانا/م ع/ع ه/ 14 نوفمبر 2013

14 نوفمبر 2013 10:33:49




xhtml CSS