يوناميد تجلي ضحاياالقصف الجوي لقرية فى شمال دارفور

الفاشر-السودان(بانا) -- أجلت بعثة القوات المشتركة للإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لحفظ السلام فى دارفور (يوناميد) أمس الجمعة المدنيين الجرحي الذين أصيبوا فى أعقاب الهجمات التى نفذها سلاح .
الطيران السوداني علي قرية "أم سدر" فى شمال دارفور وذكر بيان صحفي أصدرته بعثة "يوناميد"أمس الجمعة أن الإجلاء تم بناء علي طلب من المنظمات الإنسانية .
بالتنسيق مع السلطات السودانية وأضاف البيان أن فريقا من أطباء بعثة "يوناميد" قد أرسل إلي قرية أم سدر أمس الجمعة لتوفير الرعاية الطبية الأولية لضحايا الهجوم الذى أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثمانية .
آخرين بجروح خطيرة من بينهم اثنان فى حالة خطيرة وتابع البيان أن الجرحي الذين تتراوح أعمارهم ما بين 17 و40 عاما قد نقلتهم بعثة "يوناميد" بعد أن تلقوا الرعاية الطبية الأولية بالطائرة إلي الفاشر .
حيث أدخلوا المستشفي يذكر أن رجلا يعاني من جروح فى رأسه من جراء إصابته بشظايا القنابل حالته خطيرة بينما ينتظر آخر .
إجراء عملية له أما الباقون فهم فى حالة مستقرة وذكرت التقارير أن جيش تحرير السودان الذى يسيطر علي المنطقة التى تقع فى شمال شرق مدينة كتم قد تعرض لهجمات جوية متكررة بينما اندلع قتال بينه والقوات .
الحكومية فى الأيام القليلة الماضية فى المنطقة وأضاف البيان أن "بعثة (يوناميد) تدين الهجمات ضد المدنيين وتدعو جميع الأطراف للإلتزام بالقانون الدولي الذى يمنع الهجمات العسكرية علي المدنيين".
0 وتجري بعثة لتقصي الحقائق تابعة لبعثة "يوناميد" تحقيقات علي الأرض بينما .
استمرت قوات حفظ السلام في مراقبة الوضع

03 مايو 2008 10:24:00




xhtml CSS