ومضات من حياة مانديلا ترويها أرملته في القمة العالمية للحكومات بدبي

دبي-الإمارات العربية المتحدة(بانا) -استضافت القمة العالمية للحكومات في اليوم الأخير من فعالياتها بمدينة"دبي"بالإمارات العربية المتحدة،اليوم الثلاثاء،"غراسا ماشيل" أرملة المناضل الإفريقي الكبير" نيلسون مانديلا" في جلسة بعنوان"حياتى مع مانديلا".

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط، المصرية،عن"ماشيل"الرئيسة التنفيذية لصندوق"ماشيل للإئتمان" الذي أسسته مع "مانديلا" لرعاية الأطفال والضعفاء، قولها إن الزعيم الإفريقي"نيلسون مانديلا" كان يرى في الأطفال ما حرمته منه سنوات الإعتقال الطويلة، وكانت العائلة خياره الأول بعد تحريره من الأسر، لكن بعدما رأى أولاده يافعين شعر بأنه لم ينعم بدور الأب الذي يرافق أطفاله في كل مراحل حياتهم.

وأضافت"ماشيل":إن الحديث بصيغة الماضي عن رمز إنساني بحجم"مانديلا" صعب، لأن من يغير في حياة الناس لا يغيب، واصفة لقاءها الأول به بأنه لقاء الروح والعقل والأمل بالتغيير.. وتابعت: ما جمعنى بهذا الإنسان أكبر من أن أختصره معكم في لحظات.. إن لديه صفات الإنسان العظيم.

وتحدثت"غراسا ماشيل" عن عشق"مانديلا" للأطفال الذين أصبحوا جزءً من برامجه النضالية والسياسية، وقالت: فكرنا سوياً كيف يمكن أن نضمن لهم مستقبلاً أكثر أمناً وازدهارا مما عشناه نحن، فأسسنا الصندوق الذي لا زلت أديره حتى الآن لرعايتهم وتلبية احتياجاتهم.

وروت"ماشيل" أن حياة "مانديلا" في المعتقل وحيداً جعلته يقدّر قيمة الإنسان وأهمية التواصل مع الناس واحترام اختلافاتهم، واستطاع أن يتعلم لغة حرّاسه ليتمكن من التحدث معهم، معتبرة أن تلك الأحداث التي عايشها كانت بداية لعملية التفاوض الناجحة التي خاضها مع ممثلي نظام الفصل العنصري والتي مكنته من استرداد حقوق شعبه.

وأضافت: في أول جلسة تفاوض مع حكومة جنوب إفريقيا حرص"مانديلا "على أن تحضر المفاوضات زوجات الرؤساء السابقين للحكومات إلى جانب زوجات المناضلين وقادة حركات التحرر، كما وجّه دعوة إلى زوجة من أسس نظام الفصل العنصري فلم تأت، وعندما سأل عن السبب قالوا إنها مريضة، فسافر إليها ليطمئن على سلامتها.

يشار إلى أن القمة العالمية للحكومات في نسختها السادسة، عقدت بمشاركة مئة وأربعين دولة وست عشرة منظمة دولية، وبحثت خلال ثلاثة أيام مساعي الحكومات إلى الإستثمار في الشباب، مركزة على التحديات المستقبلية التي تواجههم في العالم العربي.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 13 فبراير2018

13 february 2018 21:16:03




xhtml CSS