ولد الطايع و عبدو ضيوف يناقشان الأزمة بين نواكشوط و واغادوغو

نواكشوط-موريتانيا(بانا) -- علمت وكالة بانا للصحافة من مصادر رسمية اليوم الإثنين أن العلاقات بين موريتانيا و بوركينا فاسو كانت في صلب المناقشات التي أجراها الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيد حمد الطايع مع الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكوفونية .
عبدو ضيوف خلال إجتماعهما أمس الأحد في نواكشوط يشار إلى أن السلطات الموريتانية تتهم منذ بضعة أشهر بوركينا فاسو بتقديم دعم فعال للمعارضين المسلحين الذين يسعون إلى الإطاحة بالنظام الحاكم في .
نواكشوط و صرح الرئيس السنغالي السابق عقب هذا الإجتماع أنه "تناول مع الرئيس ولد الطايع العلاقات بين نواكشوط و واغادوغو و القمة الفرنكوفونية المقبلة" التي ستستضيفها العاصمة البوركينية .
يومي 26 و 27 نوفمبر المقبل و أشار المراقبون إلى أن عبدو ضيوف قد يكون جاء خصيصا إلى نواكشوط لإقناع الرئيس معاوية ولد سيد أحمد الطايع بالمشاركة في قمة واغادوغو مما قد يساهم في .
تحسين العلاقات بين البلدين و من جانب آخر أشار عبدو ضيوف على هامش هذه المحادثات مع الرئيس الموريتاني إلى المشهد المؤلم للأزمة التي إندلعت سنة 1989 بين السنغال و موريتانيا و التي أسفرت عن سقوط العديد من الضحايا في جانبي .
نهر السنغال و أوضح الرئيس السنغالي السابق "كان من الممكن أن تكون الأمور أكثر خطورة لو أننا لم نتصرف بحكمة وهدوء في إطار حبنا لبلداننا و توصلنا إلى حل.
و هذا ما جعل العلاقات بين موريتانيا و السنغال تكون أكثر متانة و قوة و أخوية و ودية بعد إستئنافها".
0

25 أكتوبر 2004 19:19:00




xhtml CSS