وكالة أممية تدعو إلى انهاء العنف الجنسي للحد من عدوى الإيدز

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - دعا برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز الجمعة إلى انهاء العنف الجنسي الذي لا يعد انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان فحسب بل كذلك عاملا يزيد من خطر الإصابة بالإيدز.

وعلم مراسل وكالة بانا للصحافة في نيويورك أن دراسة أجريت حديثا تبرز وجود ارتباط واضح بين العنف الجنسي والإصابة بالإيدز إذ تواجه النساء المعرضات لهذا العنف زيادة بنسبة 50 في المائة من انتقال الفيروس.

وصرح المدير التنفيذي للوكالة الأممية ميشال سيديبي في رسالة له تمهيدا لإحياء اليوم العالمي لاجتثاث العنف ضد النساء بعد غد الإثنين أن "50 فتاة يصبن بفيروس الإيدز في كل ساعة".

وأوضح سيديبي أن "للنساء والفتيات الحق في حياة آمنة من العنف وانعدام المساواة وفي الحماية من الإيدز".

ولاحظ سيديبي نقلا عن منظمة الصحة العالمية أن حوالي امرأة واحدة من كل ثلاث نساء في العالم يواجهن العنف الجسدي أو الجنسي.

وكشف استنادا إلى نفس المصدر أن حوالي 150 مليون فتاة دون سن 18 واجهن نوعا من أنواع العنف الجنسي ناهيك عن الكثيرات اللائي لم يبحن يوما بتجاربهن الأليمة.

وذكرت الوكالة الأممية في ضوء ذلك أن التصدي للعنف الجنسي والإيدز تعد "قضية ذات مسؤولية عالمية مشتركة من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية".

وكانت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة قد تعهدت من خلال إعلان 2011 السياسي حول الإيدز باجتثاث الفوارق بين الجنسين والتجاوزات والعنف الجنسي وحماية النساء من خطر الإصابة بالإيدز.

ولاحظ برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز أن العنف الجنسي يشكل واقعا يفرض نفسه عبر العالم حيث يطال النساء والرجال حول المعمورة.

وأضاف أن "النساء اللائي يتعاطين المخدرات وممهتنات الجنس والشواذ هم الأكثر تضررا".

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 23 نوفمبر 2013


23 نوفمبر 2013 14:55:58




xhtml CSS