وفود مؤتمر العنصرية تصل الى طريق مسدود حول قضية العبودية

ديربان - جنوب إفريقيا (بانا) -- فشلت الوفود المشاركة في المؤتمر العالمي لمكافحة العنصرية في التوصل الى اتفاق .
حول قضية العبودية و التعويضات .
و تتردد بعض المخاوف من الانهيار الكامل للمفاوضات و ادت المناقشات المغلقة بين افريقيا و الاتحاد الاوروبي حول القضية المثيرة للجدل الى تمسك الوفود الافريقية بموقفها و الرجوع الى موقفها المتشدد الذي .
تبنته في اجتماعات داكار في شهر يناير العام الحالي و يتمثل موقفها في دعوة الدول التي استفادت من تجارة الرقيق لتقديم اعتذار امام المجتمع الدولي و تقديم تعويضات مالية و تطبيق اجراءات تصحيحية للدول الضحايا و الغاء الديون الافريقية و فتح فرص فورية للاستثمار الاجنبي .
و مساعدات التنمية و تقول وثيقة تبين موقف اليابان و الولايات المتحدة و كندا و نيوزيلندة و استراليا "اننا نقر ان العبودية و تجارة الرقيق و التمييز العنصري ظلم تاريخي كبير و اننا نعبر عن اسفنا العميق للمعاناة الانسانية الكبيرة التي حدثت و محنة الرجال و النساء و الاطفال المأساوية".
0 و فيما يتعلق بقضية الاستعمار قالت هذه الدول انها لا تتحمل المسؤولية كاملة عن تبعاته الا "اننا نعترف و نقر بان هنالك تأثيرات ضارة للاستعمار صاحبت و ساهمت في اظهار العنصرية و التمييز العنصري و كره الاجانب و عدم التسامح".
0 و عقدت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا نكوسازانا دلاميني زوما محادثات "طارئة" مع الكتلة الافريقية مساء الثلاثاء .
و ناشدتها باتخاذ موقف معتدل و استثنت الكتلة الافريقية خلال المناقشات جنوب إفريقيا تحديدا من المطالبة بالتعويضات بسبب "معاناتها في عهد التمييز العنصري و عليه فان الدعوة للتعويض لا تنطبق على حكومة جنوب إفريقيا الديمقراطية".
0 و قال كامل رزاق- بارا نائب رئيس اللجنة الافريقية لحقوق الانسان و الشعوب بما ان هذا اول مؤتمر عالمي يعقد في افريقيا على الاطلاق فانه من المهم للامم الافريقية .
المساعدة على تحقيق تاثير على نتائج المؤتمر و اضاف "ان ارث العبودية و الاستعمار كان المصدر الاول للعنصرية و التمييز العنصري في افريقيا.
كما تسبب الاسترقاق في مجمله في احداث تفكك كبير بين المجموعات العرقية بافريقيا مما تسبب في ارتفاع التوترات بينها و عدد من الصراعات في الوقت الراهن".
0 و واصل حديثه "ان تلك الصراعات افرزت كثيرا من النازحين و اللاجئين.
و لتعلم الدول الافريقية ان العنصرية وصلت مدى ابعد من التمييز بسبب لون البشرة حيث تؤثر كذلك على اللغات القبلية او الاديان".
0 و اضاف "هنالك جهاز بالاتحاد الافريقي الجديد سيعمل على تسوية النزاعات المتعلقة بقضايا التمييز".
0 و قال رزاق-بارا ان النضال العالمي ضد العنصرية .
و التميييز العنصري يعد في الاساس قضية تتعلق بحقوق الانسان و اشار الى "انها تؤثر على الاساليب التي تراجع بها امم العالم ماضيها.
و لا بد من استعراض ذلك الماضي لمعالجة اخطائه باعتراف رسمي و علني و بدفع تعويضات محددة لضحاياه و احفادهم".
0 في غضون ذلك دعت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بنيجيريا المؤتمر الى الاستجابة لمطالب التعويض الا انها ترى عدم ضرورة أن تكون التعويضات على هيئة صناديق مالية لتعويض الافراد و انما بالغاء الديون الثقيلة و المعيقة للتنمية المفروضة على الامم الافريقية من قبل المصرف الدولي و صندوق النقد الدولي .
و المؤسسات المالية الاخرى

05 سبتمبر 2001 15:39:00




xhtml CSS