وفد لجنة المخابرات والأمن الإفريقية ينهي زيارته لليبيا

طرابلس-ليبيا(بانا) - أنهى الوفد الأمني رفيع المستوى المكون من خبراء لجنة أجهزة الأمن والمخابرات الإفريقية (سيسا)، أمس السبت، زيارة إلى ليبيا استغرقت ستة أيام والتقى خلالها مع المسؤولين الليبيين المكلفين بملف الهجرة كما تفقد مراكز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين، حسب ما ذكر مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية لحكومة الوفاق الوطني، أحمد العرباض.

وبحسب بيان صحفي، فقد أجرى الوفد الأمني سلسلة من الزيارات لمراكز إيواء المهاجرين غير الشرعيين في طرابلس وضواحيها ومدينة غريان (80 كلم جنوب غرب طرابلس).

كما التقى الوفد عددا من المسؤولين، من بينهم وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية وكبار المسؤولين بوزارة الداخلية. وعقد أيضا اجتماعات مع مسؤولين سامين في حكومة الوفاق الوطني وممثلين من الاجهزة الأمنية المختصة طبقا لبرنامج الزيارة التي امتدت من 14 إلى 20 يناير الجاري.

وغادر الوفد طرابلس بعد استكمال برنامج الزيارة والاجتماعات التي كانت مقررة سلفا في إطار سفره إلى طرابلس، حسب نفس المصدر الذي أوضح أن أعضاء الوفد الأمني الإفريقي عبروا عن رضاهم لهذه الاجتماعات.


وتضم لجنة المخابرات والأمن الإفريقية (سيسا) 54 دولة إفريقية، ومن أهدافها منذ إنشائها في 26 أغسطس 2005 بالعاصمة النيجيرية أبوجا، التعاون بين أجهزة الأمن والمخابرات في إفريقيا وبحث المشاكل الأمنية والمخاطر بالقارة وإيجاد حلول لها.

وقد تعهد الاتحاد الإفريقي، بعد قمة الاتحاد الأوروبي/الاتحاد الإفريقي في أبيدجان بالكوت ديفوار، بمحاربة الهجرة غير الشرعية وتوطين المهاجرين الأفارقة العالقين في ليبيا، والذين يقدر عددهم بما بين 400 و700 ألف في هذا البلد من شمال إفريقيا.

ويأتي تجدد الاهتمام بهذه القضية إثر بث قناة "سي أن أن" الأمريكية تقريرا عن مزاعم بوجود أسواقا للنخاسة يباع فيها المهاجرون كعبيد. لكن السلطات الليبية التي أجرت تحقيقا في هذه المزاعم أكدت أن لا أساس لها من الصحة.

وقررت نيجيريا والكونغو الديمقراطية، في ختام زيارة وفود وزارية مؤخرا، توطين رعاياهما المحتجزين في مراكز إيواء المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا.

-0- بانا/ي ب/س ج/21 يناير 2018

21 يناير 2018 13:22:52




xhtml CSS