وزير يدعو إلى تغيير السلوكيات لمكافحة الإيدز في موريشيوس

بورت لويس-موريشيوس(بانا) - صرح وزير الصحة في موريشيوس لورموس بوندو أن أغلبية حالات الوفيات المبكرة للبالغين مرتبطة بسلوكيات تبدأ عند سن المراهقة مثل التدخين وتعاطي المخدرات والكحول والممارسات الجنسية غير الآمنة.

وصرح الوزير بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز الذي أحيته الجزيرة في روشبوا بضواحي العاصمة بورت لويس أنه كلما عجل أي شاب بممارسة مثل هذه السلوكيات كلما كانت النتائج أكثر سلبية.

وقال بوندو "رغم أننا في عصر المعلومات وتطور الأدوات التكنولوجية إلا أن عددا من المراهقين لا يستفيدون من بعض المعلومات التي تمكنهم من اتخاذ القرار على بينة من أمرهم".

ولاحظ أن هذا الوضع زاد حدة بعدم التزام أولياء الأمور بمسؤولياتهم على النحو المطلوب والتواصل الضعيف بين الآباء والأبناء.

وأعرب الوزير عن قلقه لأن بعض الشباب ما يزالون غير مطلعين على معلومات تخص صحتهم الجنسية والانجابية بما يشمل الأمراض المنقولة جنسيا مثل الإيدز.

وأضاف بوندو أن عددا من المراهقين سمعوا عن الإيدز إلا أن الأغلبية ما يزالون لا يعلمون كيف يحمون أنفسهم من هذا الفيروس ويعتقدون أنهم ليس معرضين للخطر.

وتقدر نسبة تفشي الإيدز في موريشيوس بـ02ر1 في المائة من السكان البالغين من العمر 15 سنة فما فوق.

وتم حتى سبتمبر 2013 تسجيل 5696 حالة إصابة بالإيدز بين سكان موريشيوس أدت إلى 710 حالة وفاة.

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 02 ديسمبر 2013

02 ديسمبر 2013 11:02:22




xhtml CSS