وزراء الإيغاد يمهدون الطريق للتدخل العسكري في الصومال

سرت-ليبيا(بانا) -- إتفق وزراء خارجية شرق إفريقيا على سلسلة من القرارات الجديدة تمهد الطريق للتدخل .
العسكري الإقليمي في الصومال ووافق المجلس الوزاري للهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) الذي إجتمع علي هامش إجتماعات المجلس التنفيذي الإفريقي الليلة الماضية أيضا على طلب الإتحاد الإفريقي لتغيير تفويض مهمة بعثة حفظ السلام في تلك البلاد التي تقع في القرن الإفريقي من بعثة لحفظ .
السلام إلى القتال مباشرة ضد المتمردين في البلاد ووافقت "الإيغاد" أيضا على مراجعة قرارها السابق بمنع الدول المجاورة للصومال من المساهمة بإرسال .
قوات إلى تلك البلاد التي تقع في القرن الإفريقي وقال المهندس محبوب معلم الأمين التنفيذي للإيغاد في تصريح لوكالة بانا للصحافة إن "المجلس الوزاري للإيغاد إجتمع الليلة الماضية ووافق على إجراءات قوية بشأن الصومال".
0 وأصبحت بعثة الإتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال (أميسوم) التي تتكون من 4300 جندي غير قادرة .
على الدفاع نتيجة لضعف تفويضها وكانت قواعد قوات "أميسوم" في أجزاء من الصومال أهدافا رئيسية لمجموعات الميليشيات الإسلامية التي تشن .
حربا لإزاحة حكومة الرئيس شيخ شريف أحمد وإجتمع وزراء الدول الست لشرق إفريقيا-جيبوتي وأثيوبيا وكينيا والسودان والصومال وأوغندا في سرت مكان عقد القمة العادية الثالثة عشرة لقادة ورؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي لبحث تطورات القتال .
المتنامي في الصومال وإتفق الوزراء على مراجعة قرارهم السابق بحظر أي تدخل عسكرى من جانب الدول المجاورة في الصومال ومنحت .
إشارة واضحة لنيتها لوقف المجازر في داخل الصومال وإتفق الوزراء أيضا على السعي لتنفيذ قرار حظر الطيران (منطقة محظورة طيران) في داخل الصومال .
لحماية البلد من شحنات الأسلحة غير المسيطر عليها وطلبت الدول الست الأعضاء في الإيغاد أيضا من الإتحاد الإفريقي متابعة نشر القوات الأجنبية في الصومال في المستقبل إذا فشل أعضاء الإتحاد الإفريقي .
في المساهمة بقوات كافية للتدخل في الصومال وجاءت هذه الإجراءات بعد ساعات فقط من مناشدة الرئيس الكيني مواي كيباكي للإتحاد الإفريقي لإتخاذ إجراءات عاجلة خلال قمته الحالية لحماية الحكومة .
الصومالية من الإنهيار وتتعرض الحكومة الصومالية لضغوط مكثفة من مجموعة الميليشيات الإسلامية التي تقاتل من أجل طردها من السلطة كما وضع القتال الأخير في الصومال الدول المجاورة لهذة الدولة على الحافة بعد أن تصاعد القتال بصورة مكثفة وكبيرة الأمر الذي تسبب في عدم .
الأرتياح في تلك الدول ونشب قلق بشأن دخول مجاهدين أجانب للصومال للقتال إلى جانب ميليشيا الشباب (مجموعة مشتبهة بأن .
لها علاقات بشبكة القاعدة)0 وستعرض الإجراءات التي وافق عليها المجلس الوزاري للإيغاد علي قمة طارئة لقادة ورؤساء دول وحكومات الإيغاد التي يرأسها حاليا رئيس الوزراء الأثيوبي .
ميليس زيناوي ووصل الرئيس الكيني مواي كيباكي ونظيره الصومالي شيخ شريف أحمد إلى سرت (400 كلم شرق العاصمة الليبية طرابلس) للمشاركة في قمة الإتحاد الإفريقي التي تفتتح .
أعمالها يوم غد الأربعاء وقال مفوض مجلس السلم والأمن في الإتحاد الإفريقي رمضان العمامرة يوم الأحد الماضي إن المنظمة "منفتحة على جميع الخيارات" لإنهاء القتال في الصومال من بينها التخويل بالعمل العسكري المباشر من الدول .
المستقلة وأكد العمامرة في تصريح لوكالة بانا للصحافة أن "الموضوع سيطرح على الطاولة .
وإننا منفتحون على جميع الخيارات .
وإننا سنبحث طلب المزيد من القوات لتعزيز قوات "أميسوم" وإذا كان هذا غير ممكن فإننا سنطلب التدخل العسكري المباشر".
0

30 يونيو 2009 20:07:00




xhtml CSS