ورشة عمل لإشاعة برنامج التعاون بين مالي واليونيسيف في سيكاسو

باماكو-مالي(بانا) - يستضيف إقليم سيكاسو منذ الثلاثاء ورشة عمل لإشاعة برنامج التعاون بين مالي وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) 2015-2019 ، تحت الرئاسة المشتركة لمحافظ الإقليم بوغوزانغا كوليبالي وممثل "اليونيسيف" المقيم في مالي فراو إكويزا.

ويتزود هذا البرنامج الجديد بغلاف مالي من حوالي 180 مليار فرنك إفريقي يغطي فترة خمس سنوات.

ويهدف البرنامج خاصة إلى إزالة العراقيل التي تحول دون استفادة السكان من الخدمات الاجتماعية الأساسية. وسيركز بالأساس على إقليمي سيكاسو (جنوب) وموبتي (شمال شرق)، بسبب مختلف أشكال الحرمان التي يعاني منها أطفال الإقليمين.

ويشمل البرنامج مكونات مثل الصحة والتعليم الأساسي والمياه والنظافة والصرف الصحي وحماية الأطفال والإدماج الاجتماعي.

ولاحظ ممثل "اليونيسيف" المقيم في مالي التناقضات المسجلة في سيكاسو، حيث تبقى المؤشرات الاجتماعية منخفضة للغاية، مع نسبة قدرها 5ر35 في المائة لسوء التغذية المزمن، وفقا لدراسة أجريت سنة 2015 ، رغم أن الإقليم منتج كبير للمواد الغذائية المختلفة.

وأكد إكويزا أنه "سواء تعلق الأمر بقطاعات الصحة أو التغذية أو التعليم أو الصرف الصحي، فإن هذه المؤشرات تسترعي انتباه كافة مستويات صنع القرار، وتستدعي بالتالي تعاملا مضطردا معها"، موضحا أن "اليونيسيف" يعول على الالتزام الثابت لجميع الفاعلين في متابعة وتنفيذ مختلف مكونات هذا البرنامج.

من جانبه، أشار محافظ سيكاسو إلى أن اللجنة المحلية لتوجيه وتنسيق ومتابعة أنشطة التنمية (كروكساد) بالإقليم تشكل إطار التشاور الأنسب للإشراف على تطبيق السياسة الوطنية للتغذية، نظرا لدورها في التنسيق متعدد القطاعات لأنشطة التنمية.

وعلاوة على برنامج التعاون بين مالي و"اليونيسيف"، تركز أعمال الورشة كذلك على الوضع الغذائي وفي مجال التغذية بإقليم سيكاسو، والإطار المفاهيمي لسوء التغذية، والسياسة الوطنية للتغذية، وخطة العمل متعددة القطاعات في مالي.

-0- بانا/غ ت/ع ه/ 21 أبريل 2016



21 avril 2016 12:30:53




xhtml CSS