وحدة عسكرية بورندية تتوجه إلى بعثة حفظ السلام في الصومال

بوجمبورا-بورندي(بانا) - أفاد بيان قريب من وزارة قوة الدفاع الوطني والمقاتلين القدماء البورندية في بوجمبورا أن وحدة قوامها 952 عسكريا بورنديا غادرت العاصمة اليوم الخميس للالتحاق ببعثة حفظ السلام في الصومال، تحت لواء الاتحاد الإفريقي.

وأوضح المتحدث باسم قوة الدفاع الوطني العقيد غاسبارد باراتوزا أن الوحدة الـ40 ستحل محل وحدة أخرى أمضت سنة كاملة في البعثة الإفريقية لحفظ السلام في الصومال (أميصوم).

وتقوم بورندي منذ 2007 بهذا النوع من تغيير الوحدات في الصومال، حيث يتمركز أكثر من 5000 عسكري بورندي، ما يجعل البلاد ثاني أكبر مساهم في الوحدات الإفريقية بعد أوغندا.

وتواجه البعثة صعوبات كبيرة في هذا البلد الواقع بمنطقة القرن الإفريقي والذي يشهد حربا أهلية منذ قرابة ثلاثة عقود، أصبح خلالها مصدرا لإرهاب المتطرفين.

وكان هجوم استهدف مؤخرا عسكريين بورنديين مجندين في "أميصوم" من المرجح أنه منفذ من قبل متمردي "الشباب" الصوماليين قد أوقع تسعة جرحى، إصابات ثلاثة منهم بليغة، بين صفوف الوحدة البورندية، وما لا يقل عن 18 قتيلا بين منفذي الهجوم.

وتشارك بورندي كذلك في بعثات أخرى لحفظ السلام حول العالم، خاصة في إفريقيا الوسطى وجنوب السودان والكوت ديفوار وهايتي.

وتقدم بوجمبورا هذا الالتزام عادة على أنه مظهر من العرفان للمجتمع الدولي نظرا لجهوده البشرية والمالية والمادية الرامية لإحلال الاستقرار في بورندي التي تشتهر كذلك باضطرابات سياسية تتسم بالعنف في بعض الأحيان.

-0- بانا/ف ب/ع ه/ 16 فبراير 2017

16 فبراير 2017 14:37:07




xhtml CSS