وجيه أحمد فرج مساعد حكم مصرى لنهائيات كأس العالم 2002

القاهرة - مصر (بانا) --نشأ جمال الغندور (45 سنة) و وجيه أحمد فرج (44 سنة) اللذين إختارهما الإتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا) كحكم ومساعد حكم للمشاركة فى إدارة نهائيات كأس العالم القادمة نشآ كصديقين فى نفس المنطقة من القاهرة وإنضم الإثنان الى نادى .
الحكام سنة 1981 وقال وجيه أحمد وهو يتذكر "إعتدنا أنا والغندور في الماضي الذهاب الى مقهى الحكام فى المنطقة والجلوس لساعات نستمع للحكام المصريين وهم يتحدثون عن المباريات التى قاموا بإدارتها او المباريات التى قاموا بمشاهدتها فى الملاعب".
0 وأضاف فرج فى مقابلة مع وكالة (بانا) فى القاهرة "إننا كنا نستمتع بحديثهم وتأثرنا كثيرا بأحاديثهم لدرجة أننا قررنا فى يوم ما متابعة خطواتهم وأن نصبح حكاما مثلهم".
0 ودرس جمال و فرج الإقتصاد وتخرجا من جامعة عين شمس بالقاهرة فى نفس السنة.
ولكن قبل فترة طويلة من تخرجهما سنة 1983 كانا لاعبين لكرة القدم.
ثم أصبحا .
عضوين فى لجنة الحكام المصرية وأوضح فرج "أنها إرادة الله أن يكون طريقنا واحدا.
لم نكن نتوقع أبدا أن تجرى الأمور على هذا المنوال".
0 وقال "إننا ترقينا كحكم ومساعد حكم على التوالى من القسم الثالث الى القسم الثانى سنة 1985 ومن القسم .
الثانى الى القسم الأول سنة 1986 وشارك جمال الغندور و و جيه أحمد فرج أيضا فى إدارة مباريات البطولات الثلاث الأخيرة لكأس الأمم الإفريقية .
سنوات 1998 و 2000 و 2002 وفى مالى بداية هذه السنة إدار الحكمان المصريان نهائى بطولة الأمم الإفريقية بين الكاميرون والسنغال .
والتى فازت بها الكاميرون بضربات الجزاء الترجيحية وفى سنة 2001 طلب من جمال الغندور و وجيه فرج بصورة غير متوقعة السفر الى جامايكا لإدارة مباراة هامة للتأهل لنهائيات كأس العالم بين جامايكا والمكسيك .
إنتهت لصالح المكسيك 2 - 1 وقال فرج "أنه خلال دورة الألعاب الأولمبية فى سيدنى سنة 2000 أحسست أن حلم المشاركة فى كأس العالم ربما أصبح حقيقة".
0 وأضاف أن هذا الإحساس تزايد عندما أبلغنا فرح أدو رئيس لجنة الحكام بالإتحاد الإفريقى لكرة القدم "أن سيدنى تعتبر المحطة الأخيرة قبل سيول وأن أى حكم يؤدى آداء جيدا فى سيدنى سيضمن القيام بذلك خلال نهائيات كأس العالم".
0 وأشار الى قرار الفيفا بإختياره مساعد حكم لنهائيات .
كأس العالم "كان مصدر سعادة لا توصف" له ولأسرته وقال "حتى والدتى التى لا تعرف شيئا عن كرة القدم فقد فرحت لإختيارى ودعت لى بالتوفيق فى نهائيات كأس العالم".
0 وأبلغ فرج وكالة (بانا) عقب تمرينه اليومى الذى يستمر ساعة أنه أخطر بالنبأ السعيد يوم 7 يناير.
وقال "تلقيت إتصالين هاتفيين.
الأول من صديق يعمل صحفى محترف والثانى من جمال الغندور".
0 ووجد قرار إختيار الغندور كحكم و وجيه فرج كمساعد حكم الإشادة من المسؤولين والمعلقين الرياضيين الذين يشعرون بالحزن والإحباط لعدم تأهل المنتخب المصرى .
لنهائيات كأس العالم وأشارت صحيفة "أخبار اليوم" الى الغندور و وجيه فرج على أنهما "سفيران لمصر".
0 وأستقبل وزير الشباب المصرى علاء الدين هلال فى مارس الماضى الرجلين وإعتبر أن إختيارهما من جانب الإتحاد الدولى لكرة القدم للمشاركة فى نهائيات كأس العالم "مصدر فخر كبير لمصر".
0 وقال فرج أنه لو لا مساعدة زوجته ورعايتها لأطفاله الإثنين وتنشئتهم وتعليمهم "كان سيكون من الصعب عليه التركيز فى التمارين والمشاركة فى البعثات والوصول الى نهائيات كأس العالم".
0 وأضاف أنه يخطط عقب نهاية كأس العالم الى قضاء أكبر وقت مع اسرته وتخصيص جزء كبير من وقته لتعليم إبنته نور الهدى 10 سنوات وإبنه محمد 7 سنوات "الذى يتمنى أن يكون حكما".
0 وأوضح "ليس لدينا شىء يحسدنا الحكام الأوروبيون عليه" مضيفا "أن مشاهدة فرق إفريقية من الكاميرون ونيجيريا والسنغال سيكون مصدر سعادة وفخر".
0 وأشار فرج الى أن إدارة مباراة خارج مصر أسهل عليه من .
إدارة مباراة بين فريقين مصريين وقال انه "من الصعب جدا التكيف مع الضغط من جانب المشجعين وأنصار الفرق المتعصبين الذين لا يقدرون على التحكم فى إحباطاتهم مثلما يحدث فى العديد من الدول العربية".
0 وأشار الى أنه معجب بالنتائج التى حققتها مدارس كرة القدم فى دول غرب إفريقيا.
وقال "أن لديها الكثير من الموارد والتخطيط الإستراتيجى لذلك فقد دربت لاعبين متميزين بعكس مدارس كرة القدم فى مصر".
0

16 مايو 2002 15:29:00




xhtml CSS