وتارا يشيد بنجاح عملية الأمم المتحدة لحفظ السلام في الكوت ديفوار

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - اعتبر الرئيس الإيفواري الحسن وتارا الأربعاء نجاح عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في بلاده الواقعة بغرب إفريقيا نموذجا ملهما للمنظمة الدولية من أجل زيادة مبادراتها.

وقال الرئيس وتارا في مداخلته خلال اليوم الثاني لللدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة "إن الدروس المستخلصة من عملية حفظ السلام هذه التي توصف بأنها أحد النجاحات النادرة لمنظمتنا الأممية في حفظ السلام خلال العقود العديدة الماضية يجب أن تلهم الأمم المتحدة أكثر في مبادرات السلام".

يشار إلى أن عملية الأمم المتحدة لحفظ السلام (يونوسي) البالغ قوامها 7000 عنصر والتي ساهمت سنة 2011 في إعادة إحلال الشرعية والاستقرار، بالتعاون مع الوحدات الفرنسية بعد أعمال العنف التي اندلعت في أعقاب الأزمة الانتخابية قد استكملت مهمتها في يونيو الماضي.

وفي تطرقه لمسألة الإرهاب، صرح وتارا أنه بالرغم من بعض العمليات المشجعة في منطقة الشرق الأوسط، إلا أن العالم ما يزال يصارع لضمان استجابة مجدية في إفريقيا، مضيفا أن "هذه النجاحات ستبقى بلا جدوى، وسيظل التهديد الإرهابي مصدر قلق مستمر إذا ظلت إفريقيا بمثابة البطن الرخو للإرهاب العالمي".

والتمس الرئيس الإيفواري الدعم الدولي لمجموعة دول الساحل الخمس التي صادق عليها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والتي تضم كلا من بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد في مسعاها لنشر قوة مشتركة خلال أكتوبر المقبل لمحاربة الإرهاب وتهريب المخدرات والبشر في إقليم الساحل الإفريقي.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 21 سبتمبر 2017

21 سبتمبر 2017 12:01:37




xhtml CSS