واشنطن تعرب عن قلقها إزاء استمرار العنف في جمهورية إفريقيا الوسطى

واشنطن-الولايات المتحدة(بانا) - أعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء استمرار العنف في جمهورية إفريقيا الوسطى، مدينة بشدة استمرار الهجمات التي تستهدف المدنيين وقوات حفظ السلام.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية هايدر نويرت  في بيان، " دعم الولايات المتحدة القوى لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأطراف لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى في جهودها لحماية المدنيين من العنف ومنع الاعتداءات والمساهمة في تحقيق الاستقرار في البلاد".

وذكرت المتحدثة بأن 14 عنصرا من قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة لقوا مصرعهم في جمهورية افريقيا الوسطى خلال سنة 2017 "خلال أداء واجبهم في مساعدة وحماية سكان جمهورية إفريقيا الوسطى من الجماعات المسلحة التى تستهدف المدنيين وتستغلهم وتقتلهم"، مؤكدة أن هذه الوفيات " هي تذكير مأساوي بالثمن الفادح الذي تدفعه قوات حفظ السلام والمدنيون والفاعلون في المجال الإنساني".

وأضافت أن الولايات المتحدة تدعو المجموعات المسلحة الى "وضع الأسلحة وبدء حوار مع حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى دون شروط مسبقة وبحسن نية"، مشيرة الى معارضة واشنطن "الصارمة" ل " الإفلات من العقاب بخصوص انتهاكات حقوق الإنسان، ودعمها للمحكمة الجنائية الخاصة التي تعمل من أجل إحقاق العدالة للضحايا ومساءلة المسؤولين عن ارتكاب الفظائع".

وقالت نويرت إن الولايات المتحدة "تتضامن" مع حكومة إفريقيا الوسطى وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى وجميع الساكنة  في كفاحهم من أجل السلام والعدالة والمساءلة و الحيلولة دون وقوع فظائع مستقبلا ".

-0- بانا/ع ط/8 ديسمبر 2017

08 décembre 2017 08:18:00




xhtml CSS