واشنطن ترحب بإنتخاب دلاميني زوما رئيسة للمفوضية الإفريقية

أديس أبابا-الولايات المتحدة(بانا) - رحبت الولايات المتحدة بإنتخاب وزيرة الداخلية الأثيوبية نكوسازانا دلاميني زوما رئيسة لمفوضية الإتحاد الإفريقي.

وذكر بيان أصدرته ممثلية الولايات المتحدة لدى المنظمة القارية في أديس أبابا أن "الولايات المتحدة تهنئ نكوسازانا دلاميني زوما على إنتخابها رئيسة للإتحاد الإفريقي".

ووصفت حكومة الولايات المتحدة الإتحاد الإفريقي بأنه أهم مؤسسة متعددة الأطراف في القارة.

وتابع البيان أن "الولايات المتحدة الأمريكية تتقدم بتمنياتها بالنجاح إلى دلاميني زوما في الإضطلاع بدورها وتتطلع للعمل بشكل وثيق معها والمحافظة على علاقتنا المثمرة مع الإتحاد الإفريقي".

كما توجهت الولايات المتحدة بالشكر إلى رئيس المفوضية السابق جون بينغ لمساهماته في الإتحاد الإفريقي متمنية له النجاح في مهامه المستقبلية.

وصرحت دلاميني زوما في أول ظهور علني لها في قمة الإتحاد الإفريقي بعد إنتخابها في منصبها الجديد أن فوزها يعد فوزا لجميع النساء الإفريقيات.

وقالت رئيسة المفوضية في مؤتمر صحفي نظمته وزارة الخارجية الجنوب إفريقية "سنرتكز على العمل والأسس التي أرساها بينغ وسابقه ألفا عمر كوناري من أجل الإضطلاع بمسؤوليتي".

وأضافت "إنني أقبل إنتخابي رئيسة. ولا يجب إعتبار الأمر نصرا شخصيا وإنما هو نصر لإفريقيا وللنساء على وجه التحديد".

كما رحبت دلاميني زوما بإعادة إنتخاب المرشح الكيني إراستوس مومينشا نائبا لها بعد ترشحه لولاية ثانية لم ينافسه فيها مرشح آخر.

واعتبرت رئيسة المفوضية أن التحدي الذي يواجهها يتمثل في بلورة رؤية الزعماء الأفارقة الأصيلة حول قارة تنعم بالسلام وتنفيذ هذه الرؤية.

وأكدت قائلة "سأضطلع بمسؤوليتي بكل إخلاص".

وأوضحت دلاميني زوما (49 عاما) التي أصبحت أول إمرأة تتولى قيادة المنظمة القارية أنها ستركز على العمل بسرعة حول "النزاعات بينما يسير مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بخطى الفيل".

وذكر دبلوماسيون في الإتحاد الإفريقي أن التحدي الفوري المطروح أمام دلاميني زوما يكمن في تعزيز الهيكل التنظيمي للإتحاد الإفريقي وترشيد إدارة الموارد وفريقها.

ولاحظ إبراهيما كان وهو ناشط بارز في المجتمع المدني الإفريقي أن أهم تحد يواجه الرئيسة الجديدة لمفوضية الإتحاد الإفريقي يتمثل في إعادة تنظيم المفوضية بما يجعلها مؤسسة ممولة بشكل جيد وقادرة على مراقبة إمتثال الدول لقرارات الإتحاد الإفريقي.

وأضاف كان أن "الأمور لا تسير على ما يرام. فميزانية برنامج الإتحاد الإفريقي ليست منفذة. كما أن هناك نقصا في الوضوح بين الجوانب السياسية وجوانب السلام والأمن".

ومن جانبه قال دبلوماسي تشادي طلب عدم ذكر إسمه "إننا بحاجة للبدء بهيكل المفوضية. ويجب عليها (دلاميني زوما) تقديم رؤاها الإستراتيجية حول ما هو مطلوب بخصوص خطة الإتحاد الإفريقي الإستراتيجية لكن الأمر الأكثر إستعجالا يتمثل في البدء بالهيكل نفسه".

ويرى محللون أن نجاح دلاميني زوما في قيادة الإتحاد الإفريقي مرهون بمدى قدرتها على إسترضاء مجلس السلم والأمن الذي يتمتع بنفوذ كبير وعلى الإضطلاع بدور محوري.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 17 يوليو 2012





17 يوليو 2012 13:16:09




xhtml CSS