واشنطن تحذر رعاياها من السفر لإفريقيا الوسطى

واشنطن-الولايات المتحدة(بانا) - حذرت وزارة الخارجية الأمريكية مواطنيها من السفر إلى جمهورية إفريقيا الوسطى؛ بسبب ما اعتبرته "وضعا أمنيا يصعب التنبؤ به، وقابل للتدهور بشكل سريع".

وجاء في بيان تحذيري بثته الوزارة على موقعها الإلكتروني  "تحذر وزارة الخارجية الموطنين الأمريكيين من السفر إلى جمهورية إفريقيا الوسطى " وذلك بسبب "الوضع الأمني الذي يصعب التنبؤ به والقابل للتدهور بشكل سريع، ونشاطات الجماعات المسلحة والجرائم العنيفة".

كما دعا المواطنين الأمريكيين الموجودين داخل إفريقيا الوسطى إلى "الأخذ بالاعتبار" مغادرة البلاد، مبررا الأمر، "بالمحدودية القصوى للخدمات القنصلية" في البلاد.

وحث الأمريكيين المحتاجين للخدمات القنصلية إلى الاتصال بسفارة البلاد في الكاميرون.

في السياق ذاته حذر البيان من أن احتمالات وقوع اشتباكات بين السكان المحليين لإفريقيا الوسطى "عالية، على الرغم من وجود قوة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار، إلا أن الوضع الأمني هش".

وأضاف  أن "مساحات واسعة من البلاد تتحكم بها الجماعات المسلحة ممن يخطفون ويصيبون ويقتلون المدنيين، بشكل منتظم، وإذا ما وقعت اضطرابات فسيتم إغلاق المطارات والحدود االبرية والطرق، دون سابق إنذار".

ومنذ 2013، انزلقت إفريقيا الوسطى إلى صراع طائفي وضع في المواجهة مليشيات "أنتي بالاكا" المسيحية، وتحالف "سيليكا" ذو الأغلبية المسلمة.

وأسفرت المواجهات بين الطرفين عن مقتل الآلاف، كما أجبرت عشرات آلاف من المسلمين على مغادرة البلاد، وفق الأمم المتحدة.

-0- بانا/ع ط/ 23 نوفمبر 2017

23 novembre 2017 06:27:42




xhtml CSS