هيومان رايتس واتش تدعو مؤتمر ديربان الى التوصل الى نتائج ملموسة

دكار - السينغال (بانا) -- شددت منظمة هيومان رايتس واتش الامريكية امس الثلاثاء على ضرورة ان يتمخض مؤتمر ديربان الدولي الذي سيفتتح اشغاله يوم الجمعة في جنوب افريقيا عن .
نتائج ملموسة قادرة على محاربة التمييز العنصري في العالم وقال ريد برودي مدير المصلحة القانونية للمنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان والموجود مقرها في نيويورك ان "العنصرية تعتبر اليوم مشكلة عامة تمس جميع المجتمعات" .
0 واضاف ان المنظمة تنتظر من الحكومات ان تنخرط في برامج وطنية وشاملة وملموسة من اجل القضاء على كل اشكال .
العنصرية وانتقدت هيومان رايتس واتش في بيان لها الولايات المتحدة التي قالت ان المؤتمر لن يتبنى أي برنامج جديد لمكافحة العنصرية ولا أي مسطرة قانونية جديدة ولن يقرر دفع .
اموال اضافية لتمويل جهود مكافحة العنصرية وقال برودي ان "ضحايا العنصرية في العالم ينتظرون اكثر من الخطابات الجوفاء .
انهم ينتظرون اجراءات ملموسة" .
0 واضاف ان هذا الاجتماع "مطالب بتقديم اشياء للاجىء في اروبا الذي يتم التنكيل به لمجرد أنه غريب والى الشخص الذي يعيش من القمامة في الهند لان طبقته الدنيا تمنعه من الارتقاء في الحياة والى الشخص الذي يعيش في التيبيت الذي تعذبه الشرطة الصينية والى الفلسطيني الذي يعيش تحت الاحتلال الاسرائيلي والى الطفل الامريكي المنحدر من افريقيا الذي لا يتوفر على فرص الحياة التي يتوفر عليها مواطنه الامريكي الابيض ".
0 ودعت المنظمة الحكومة الهندية الى التوقف عن ترديد تأكيدها بان مسألة الشرائح في الهند يجب ان تبقى بعيدة عن التصريح النهائي للاجتماع بالرغم من تعبئة دولية غير مسبوقة حول .
هذه المسألة وقالت سميتا نارولا الباحثة بهيومان رايتس واتش ان اكثر من 250 مليون شخص في العالم يعانون من التمييز العنصري ومن العبودية الحديثة ومن اشكال اخرى من الميز لانهم ولدوا ضمن طبقات مهمشة .
واضافت ان تمييز الطبقات كان على الدوام سرا مخجلا وان حركة شاملة صاعدة لا يجب ان تضع .
حدا للتستر عليه وعبرت هيومان رايتس واتش عن الامل في ان يطالب مؤتمر ديربان بتعويضات لمواجهة الانعكاسات المستمرة للعبودية .
والتمييز والاشكال الاخرى للعنصرية وتقترح احداث "لجنة حقيقة" لدراسة كيف ساهمت الممارسات العنصرية السابقة لاي حكومة في الفقر الحالي واقتراح المناهج .
لمعالجة ذلك وقالت المنظمة ايضا ان المؤتمر مطالب بالاعتراف بكون التمييز الذي يعاني منه اللاجئون وطالبو اللجوء والمهاجرون والاشخاص .
المرحلون داخل بلدانهم شكلا من أشكال العنصرية وأكدت ان على الحكومات ان تغير جذريا الممارسات التي تشكل تمييزا تجاه اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين وتأكيد التزامها .
بمعاهدة الامم المتحدة حول اللاجئين وحسب المنظمة فان مؤتمر ديربان مطالب كذلك بدراسة مسألة التمييز في ما يخص منح الجنسية ورفضها وسحبها وأن يوصي باتخاذ خطوات لتحديد انعكاسات اي قانون عنصري او أي ممارسة في سير القضاء حتى ولو كانت بدون نية عنصرية .
وطرق معالجتها

29 أغسطس 2001 12:26:00




xhtml CSS