هيئتان خيريتان تساهمان في مكافحة إصابة المواليد بفيروس الإيدز في الكاميرون

دوالا-الكاميرون(بانا) - علمت وكالة بانابرس، اليوم الثلاثاء، من مصدر مأذون، أن هيئتي كلينتون وأم تي أن-كاميرون وقعتا شراكة بهدف إنقاذ 10 آلاف مولود جديد مصابين بفيروس الإيدز في الكاميرون، على مدى ثلاث سنوات ستغطيها الشراكة".

وقال الأمين التنفيذي لهيئة أم تي أن-كاميرون، ميلفين أكام، "إننا انطلقنا من ملاحظة تشير إلى أن المدة الفاصلة بين أخذ عينة من المولود الجديد وإصدار نتيجة الكشف تصل أحيانا إلى عدة أشهر، ما يعطي إمكانية للمرض بالانتشار والفتك بمزيد من المرضى. وإذن فنحن نحارب هذا التشخيص البطيئ من خلال نظام يسمى "أس أم أس برينتر".

وتتمثل هذه العملية في نوعية من الهاتف المحمول مع ساحبة صغيرة مدمجة ستقيمها هيئة كلينتون في 682 مركزا متوزعة في أنحاء البلاد بما فيها المناطق الريفية النائية.

وتساعد هيئة أم تي أن-كاميرون بوضع شبكتها التي تغطي 98 في المائة من التراب الوطني ومعداتها تحت تصرف هيئة كلينتون لتسهيل إرسال الرسائل القصيرة وطباعة نتائج الكشف على المواليد من طرف المختبرين المختصين في البلاد وهما المركز الوطني للبحث، شانتال بيّا في ياوندي ومركز المراقبة والوقاية من الأمراض في موتينجين بجنوب غرب البلاد.

وأكد ميلفين أن هذه الوسيلة ستجعل وصول النتائج سريعا وتسمح بالتكفل السريع بهؤلاء المواليد المصابين بفيروس الإيدز.

وحسب هيئة أم تي أن-كاميرون، فإن "الدراسات التي قيم بها في بلدان أخرى مثل نيجيريا وكينيا أظهرت أن التقنيات المرتبطة بالرسائل الهاتفية القصيرة تقلص بشكل كبير مدة انتظار نتائج التشخيص المبكر وتسمح بتوفر النتائج عند عودة الأم إلى مركز الصحة".

وقد قتل الإيدز سنة 2011 في الكاميرون 33.000 شخص من بينهم 7.300 مولود انتقل إليهم الفيروس من أمهاتهم عند الولادة.

وتنشط هيئة كلينتون التي أسسها الرئيس الأمريكي السابق، بيل كلينتون في جهود الوقاية من فيروس الإيدز عبر العالم.

-0- بانا/ن ن/س ج/24 يونيو 2014

24 يونيو 2014 22:23:17




xhtml CSS