هدوء حذر يسود مدينة سبها بجنوب ليبيا، بعد مواجهات قبلية

طرابلس-ليبيا(بانا) - يسود هدوء حذر، اليوم الأربعاء، مدينة سبها الواقعة على بعد 800 كلم جنوب طرابلس، بعد المواجهات المسلحة التي دار على مدى أكثر من أسبوع وأسفرت عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 32 بجروح في غضون ثلاثة أيام، بحسب المركز الطبي في المدينة.

وقال المركز، في باين صادر اليوم الاربعاء، إن أغلبية المدنيين الجرحى من النساء والأطفال، مبينا أن بعضهم تلقوا العلاجات الأولية بينما احتاج آخرون لتدخل جراحي في عين المكان ونُقل بعضهم إلى عيادات طرابلس.

وأصبحت مدينة سبها مسرحا لمواجهات متكررة بين القبائل يسقط فيها قتلى وجرحى.

ويجدر التذكير بأن هذه الاشتباكات متواصلة منذ عشرة أيام، رغم محاولات الوساطة التي يقوم بها أعيان وشيوخ قبائل المنطقة.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي سنة 2011، يشهد الجنوب الليبي على وقع صدامات بين قبائل متحاربة أو جماعات مسلحة.

وكثيرا ما تتسلل مجموعات مسلحة معارضة تشادية ومن دارفور بالسودان، إلى منطقة الجنوب الليبي مستغلة ضعف الأمن وغياب الدولة الليبية لنهب المواطنين.

وفي الآونة الأخيرة، تحول الجنوب الليبي المجاور لدول إفريقية هي تشاد والنيجر والسودان، إلى منطقة تزدهر فيها أنواع التهريب وتقتتل فيها عدة جماعات مسلحة للسيطرة على هذا النشاط المربح.

-0- بانا/ي ب/س ج/07 مارس 2018

07 مارس 2018 21:46:30




xhtml CSS