هدوء الوضع الأمني فى دارفور

نيروبي-كينيا(بانا) -- قالت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) إن الوضع .
الأمني فى دارفور شهد هدوء نسبيا خلال الأسبوع الماضي يذكر أن البعثة أصدرت هذا البيان علي خلفية الهجمات الدامية التى أسفرت عن مقتل ثمانية جنود من .
قوات حفظ السلام أوائل يوليو الجاري وذكرت يوناميد أن حوالي ألفي شخص معظمهم من الطلاب قد شاركوا فى مسيرة سلمية فى نيالا عاصمة ولاية .
جنوب دارفور يوم الأحد وأضافت البعثة أنها سيرت 19 دورية أمنية وحملات لبناء الثقة فى ربوع الإقليم خلال ال24 ساعة الماضية كما أن وكالات الأمم المتحدة إستمرت في القيام .
بعملياتها الإنسانية وقال أمير حاج منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فى السودان إن الخدمات الحيوية المنقذة للحياة ستستمر فى تقديم المساعدات للمواطنين المعرضين للمخاطر بالرغم من إنعدام الأمن الذي أعاق .
تقديم المساعدات فى بعض المناطق ودعا حاج السلطات السودانية لتقديم الدعم للمساعدة فى تأكيد أن الخدمات المهمة وصلت إلي المتأثرين من سكان دارفور حيث تشير التقديرات إلي أن حوالي 300 ألف شخص قد قتلوا نتيجة للهجمات المباشرة والأمراض وسوء التغذية منذ عام 2003 ونزوح 7ر2 مليون شخص أخرين بسبب القتال بين المتمردين والقوات الحكومية والميليشيات المتحالفة معها والمعروفة بإسم .
الجنجويد وكان الممثل المشترك لبعثة يوناميد رودولف أدادا قدإجتمع أمس الأثنين مع الوسيط المشترك الجديد للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي لمحادثات السلام فى دارفور جبريل يبيني باسول لإطلاعه علي التطورات الأخيرة من .
بيها الجهود لتسريع نشر أعضاء البعثة يذكر أن أدادا إجتمع يوم الإثنين أيضا بالأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسي لبحث التعاون والسلام فى دارفور فى أعقاب الإتهامات الأخيرة التى وجهتها المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس السوداني .
عمر البشير بزعم إرتكاب جرائم حرب وإبادة وزار مساعد الأمين للأمم المتحدة لقوات حفظ السلام جاني هول والجنرال مارتن لوثر أعواي قائد قوات يوناميد أمس الإثنين القوات فى مدينة شنقلي طوباية فى شمال دارفور للتعبير عن الدعم للبعثة ولتوسيع عمل .
الأمم المتحدة يذكر أن سبعة جنود من قوات حفظ السلام قد قتلوا يوم 8 يوليو الجاري فى هجوم علي دورية لقوات يوناميد بالقرب من مدينة كبكابية فى شمال دارفور بينما أطلقت النار علي جندي آخر فى غرب دارفور يوم الأربعاء .
الماضي وقال الجنرال أغوي فى تقرير نشرته صحيفتي "الميل" والغارديان"الصادرتان فى جوهانسبورغ اليوم الثلاثاء إن الوضع الأمني قد تدهور كثيرا وإن القوات يجب زيادتها لتشمل قوات غير إفريقية مضيفا أن بعثة .
يوناميد يغلب عليها الطابع الإفريقي وتابع أغواي أنه "نظرا للمعوقات المفهومة أمام الدول الإفريقية للمساهمة في البعثة يجب علينا أن نتعامل مع الدول غير الإفريقية التى ترغب فى مساعدة البعثة وأن الدارفوريين لا يريدون أكثر من ذلك".
0 ودعا الجنرال أغواي أيضا إلي التعزيز العاجل للبعثة كنشر القوات وتوفير الإحتياجات المطلوبة .
والموارد مثل الطائرات المروحية يذكر أن عدد القوات المنتشرة حاليا يبلغ ثلث .
العدد المطلوب وهو 26 ألف جندي وشرطي وقال الجنرال أغواي فى تقريره "إنني أشعر بقلق عميق إزاء تدهور الوضع الأمني.
وإن أفراد عمليات حفظ السلام أصبحوا عرضة للقتل في إشارة إلى مقتل سبعة .
جنود من قوات حفظ السلام مؤخرا يذكر أن الحركات المتمردة فى دارفور إنشقت خلال العامين الماضين إلي أكثر من 30 حركة ومجموعة .
وإستمرت فى شن هجمات ضد أفراد يوناميد وأضاف الجنرال أغواي أن "التحركات أصبحت صعبة منذ فترة طويلة ويجب علي الحركات إظهار جديتها فى تحقيق السلام ويجب عليها إلقاء سلاحها والجلوس إلى طاولة المفاوضات مع الحكومة".
0 ودعا الجنرال أغوي الحكومة السودانية لإتخاذ إجراءات لتحقيق التسوية المستدامة فى إقليم دارفور .
الجاف والفقير فى غرب البلاد

22 يوليو 2008 21:40:00




xhtml CSS