هدف تونس الرئيسي التأهل إلى الدور الثاني في مونديال 2018

تونس-تونس(بانا) - صرح رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجري أن "الهدف الرئيسي" لمنتخب بلاده (نسور قرطاج) يتمثل في التأهل إلى الدور الثاني لكأس العالم 2018 .

وأوقعت عملية القرعة التي تم سحبها الجمعة في موسكو لتحديد المجموعات الثماني لمونديال روسيا 2018 ضمن المجموعة السابعة إلى جانب بلجيكا وإنجلترا وبنما.

وصرح رئيس الاتحاد التونسي عبر أمواج إذاعة "موازييك" من العاصمة الروسية أن "هذه قرعة محفزة نفضلها على الوقوع في مجموعة سهلة. وإذا أردنا التأهل إلى الدور الثاني، يجب علينا التشمير عن سواعدنا وإبراز ما نحن قادرون عليه".

ويتمتع المنتخب التونسي ببرنامج تحضيري "جاد" يتضمن خمس مباريات ودية أمام منتخبات "يشبه" أسلوب لعبها أسلوبي بلجيكا وإنجلترا.

من جانبه، أعرب مدرب المنتخب التونسي نبيل معلول عن ارتياحه لأن فريقه سيخوض مباراته الأولى في مونديال روسيا بعد شهر رمضان.

وقال نبيل معلول "بصرف النظر عن المجموعة، يسرني أن المباراة الأولى التي سنخوضها أمام إنجلترا يوم 18 يونيو مقررة بعد شهر رمضان، لأن العديد من اللاعبين التونسيين يلتزمون بالصيام".

وسيأتي شهر رمضان هذا العام مع مطلع يونيو. وبعد إنجلترا، ستتقابل تونس في مباراتها الثانية مع بلجيكا، قبل أن تنهي دور المجموعات بمواجهة بنما.

وقال المدرب التونسي "ليس لدينا ما نخسره. يجب علينا أن نلعب بدون مركب نقص، من خلال الوثوق في إمكاناتنا أمام منتخبين مصنفين ضمن أفضل 20 منتخبا كرويا في العالم (بلجيكا المصنفة خامسة وإنجلترا المصنفة في المركز 15 في ترتيب الفيفا)".

واعتبر من جهة أخرى أن بنما التي ستشارك للمرة الأولى في نهائيات كأس العالم ستسعى لإحداث المفاجأة أمام منافسيها.

وأوضح معلول أن "اللاعب التونسي يظهر غالبا أفضل ما لديه أمام المنتخبات الكبيرة"، مشيرا إلى التعادل 2-2 أمام هولندا المصنفة آنذاك ضمن أقوى المنتخبات.

وقال اللاعب الدولي التونسي السابق في تصريح لإذاعة "موزاييك" على الأثير من موسكو "إنني متفائل دائما أيا كانت مجموعتنا".

وهذه خامس مرة يشارك فيها "نسور الأطلس" في نهائيات كأس العالم. ولم يسبق له تخطي عقبة الدور الأول في مشاركاته السابقة. وكان المنتخب التونسي سنة 1978 ممثل إفريقيا الوحيد في المراحل النهائية، حيث كان كذلك أول منتخب إفريقي حقق فوزا في المونديال، متغلبا على المكسيك 3-1 ، قبل تعادله 0-0 أمام ألمانيا حاملة اللقب، بينما خسر أمام بولندا 0-1 ، ما جعله على بعد خطوة من التأهل إلى الدور الثاني.

من جهتهما، اعتبر الفني خالد حسني والمحلل الرياضي مراد الزغيدي أن مجموعة تونس "صعبة"، مؤكدين أنه "يجب التحلي بالواقعية. فتونس بحاجة إلى إنجاز للمرور إلى الدور الثاني".

-0- بانا/ب ب/ع ه/ 02 ديسمبر 2017

02 ديسمبر 2017 20:39:08




xhtml CSS