نيلسون مانديلا لا يزال قويا مع بلوغه 83 عاما

جوهانسبورغ-جنوب إفريقيا (بانا) -- يبلغ نيلسون مانديلا الثالثة و الثمانين من عمره اليوم الاربعاء الذي يوافق ايضا الذكرى الثالثة لزواجه من غارسيا ميشيل ارملة الرئيس الموزمبيقي الراحل سامورا ميشيل.
و لايعطي مانديلا الذي دخل العقد الثمانين -والذي كان ملاكما محترفا و محاميا و سياسيا ناشطا و سجينا و اول رئيس عقب انتهاء التمييز العنصري- اي دلالات على الضعف.
فهو جاهز دائما لمشاركة لحظات مرحة مع الاطفال و الاشخاص العاديين و البارزين على السواء كما انه ظل بين اكثر .
الشخصيات التي يلاحقها الاعلام و يكتب عنها و اضاء مانديلا الاسبوع الماضي بالاشتراك مع ممثل هوليوود ارنولد سشوازينيغر شعلة الاولمبياد الخاصة بجزيرة روبين التي قضى بها مانديلا معظم سنين سجنه ال27 الا ان الجزيرة -شأنها شأن كثير من الاشياء المتعلقة بمانديلا- تحولت من كونها ابغض سجون جنوب .
إفريقيا الى نصب وطني يجذب مئات السياح من جميع انحاء العالم و كان الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون زار الجزيرة ورأى بنفسه ماعاناه الناجون من ويلات القهر العنصري.
و علق فيما بعد قائلا انه مندهش من اخضاع رجل لكل تلك الصعوبات .
و الشدائد لفترة طويلة و الخروج منها جميعا دون الاحساس بالمرارة و ان حب مانديلا للحياة واضح باعترافه شخصيا انه يتمتع بحسن تمييز النساء الجميلات.
و تعتبر الاميرة ديانا و عارضة الازياء ناومي كامبل و الممثلة شيلز ثيرون بين كثير من النساء الجميلات اللائي تصور معهن مانديلا.
و يمثل الاطفال و رفاهيتهم نقطة هامة في حياة مانديلا الذي يبدو دائم الابتسامة و التوهج و الذي يحب ان يصف نفسه بالعضو المنضبط و الموال لحزب المؤتمر الوطني الافريقي.
و تمكن مانديلا خلال السنوات القليلة الماضية من جمع اكثر من 170 مليون راند (1 دولار امريكي = 8,20 راند) لصالح بناء و ترميم المدارس بالمناطق الريفية.
و استفادت حوالي 120 مدرسة من عمل مانديلا حيث تم تزويد بعضها باجهزة .
حواسيب اضافة الى الاطفال فقد قام مانديلا بادوار هامة على مستوى السياسة العالمية حيث وضع بصماته عليها كوسيط في حل النزاعات و الصراعات.
و كان اعلن حديثا انه توصل لاتفاقية تعمل على احلال السلام في بورندي التي مزقتها الحرب.
و حتى منظمة التحرير الفلسطينية سعت الى لمساته السحرية في انهاء الصراع بالشرق الاوسط الا ان رجل سياسة جنوب إفريقيا الحكيم "المتقدم في .
العمر" رفض الدعوة للوساطة و يقول افراد اسرته ان مانديلا سيقتطع بعضا من جدول اعماله المزدحم للاسترخاء بالمنزل و المشاركة في احتفال هادئ بمناسبة عيد .
ميلاده و يقول مانديلا انه يريد ان يرتاح في ذكرى ميلاده و "ينسى لبعض الوقت مشاكل العالم".
يذكر ان المتصلين هاتفيا بهيئة اذاعة .
جنوب إفريقيا زحموا المحطة برسائل عيد الميلاد الموجهة لمانديلا و نقلت صحيفة "ساندي تايمز" عن مانديلا قوله انه لا يريد ان يعيش الى سن 150 الا انه "يريد ان يعيش حياة يكون قادر على تدبرها".
0 و يقوم مانديلا حاليا بتأليف كتاب عن فترته الرئاسية و يقول .
مصدر من مكتبه انه يخصص اسبوعين من كل شهر للكتاب

18 يوليو 2001 13:42:00




xhtml CSS