نقاش متحمس في أكرا حول الولايات المتحدة الأفريقية

أكرا-غانا(بانا) -- أعطت مراسم إفتتاح القمة التاسعة لمؤتمر قادة ورؤساء دول وحكومات الإتحاد الأفريقي التي جرت صباح اليوم الأحد في أكرا بغانا فكرة أولية حول مناخ يكتسي صبغة حماسية من المؤكد أنه سيكتنف النقاش الكبير حول الحكومة القارية الذي سيشارك فيه غدا .
الإثنين الزعماء الأفارقة في العاصمة الغانية وقد أبدى الرئيس الحالي للإتحاد الأفريقي الرئيس الغاني جون كوفور ورئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري موقفين مختلفين بشأن المسار الذي ينبغي .
إنتهاجه نحو الولايات المتحدة الأفريقية فمن جانبه يرى جون كوفور أن هناك شروطا مسبقة .
يتعين إستيفاؤها قبل إقامة حكومة إتحاد في أفريقيا وإعتبر في هذا الشأن أن حرية تنقل الممتلكات والأشخاص وإقامة وحدة جمركية وإنشاء عملة مشتركة وتنسيق سياسات الأمن وإقامة قوة أفريقية قادرة على فرض السلم والإستقرار هي شروط ضرورية يجب توفرها .
لتنمية القارة وبذلك يكون الرئيس كوفور قد إنضم في تحليله بعض الشيء إلى مؤيدي طرح التدرج في التوجه نحو الولايات المتحدة الأفريقية التي قال إنه يجب لتحقيقها تعزيز الإندماج الإقتصادي عبر ترشيد المجموعات الإقتصادية .
الإقليمية قبل الإنتقال إلى مرحلة متقدمة ويرى كوناري بالمقابل أن الإندماج السياسي هو السبيل الوحيد المتاح أمام أفريقيا إذا ما أرادت تحقيق التنمية.
وقال "إن أي خيار آخر من شأنه أن يقود إلى طريق مسدود".
0 وينضم ألفا عمر كوناري بدعمه لهذا الموقف إلى تيار الدول المؤيدة لإقامة الحكومة الإتحادية.
وتؤكد الدولتان المتصدرتان للمدافعين عن هذا الموقف وهما .
ليبيا والسنغال على أولوية السياسة على الإقتصاد وتريان أن إنشاء مجموعات إقتصادية إقليمية لم يمكن من تحقيق الأهداف المحددة في مجال حرية تنقل الممتلكات والأشخاص وتطوير المبادلات بين الدول الأفريقية وتنسيق السياسات التجارية والجمركية .
وغيرها ومن جهته يرى وزير الخارجية السنغالي الشيخ .
تيديان غاديو أن ساعة الإختيار قد دقت وأكد غاديو في مقابلة أجرتها معه مؤخرا وكالة بانا للصحافة أنه "يجب مهما يكن الأمر التوصل إلى وضع من الإتفاق الوسط للحفاظ على الوحدة القارية.
يمكننا إقامة آلية لمواصلة النقاش.
لكن فلندع الذين هم مستعدون للتوقيع فورا والذين غمسوا أقلامهم في الحبر أن يوقعوا قانونا تأسيسيا لدولة إتحادية أو حكومة إتحاد حتى يثبتوا القيمة المضافة لذلك بالممارسة على .
الميدان"0 ويستشف من هذه التصريحات وجود إرادة قوية لإعلان حكومة قارية مهما كان الأمر.
كما أن غاديو لا يترك من جهة أخرى أي مجال للشك حول نوايا من يوصفون .
"بالمتمسكين بشدة" بإقامة الحكومة الإتحادية وقال "إن المستعدين لا يجب أن يفرضوا الأمر على الآخرين الذين هم ليسوا مستعدين مثلما لا يجب أن تتم عرقلة من يريدون المضي قدما".
0 ومما لا شك فيه أن النقاش الكبير حول حكومة الإتحاد الذي سيبدأ غدا الإثنين في العاصمة الغانية سيكون ساخنا نظرا للأخذ والرد المكثف المسجل دون إنقطاع في الكواليس من أجل حمل المترددين على تغيير .
موقفهم ويبذل القائد معمر القذافي جهودا حثيثة حول هذا الموضوع.
وقالت مصادر في طرابلس إن الجولة التي قادت الزعيم الليبي إلى دول في غرب أفريقيا سمحت له أن يضم إلى صف "الموالين لإقامة الحكومة الإتحادية " تأييد "دول كانت ترى ضرورة التمهل قبل إعلان الولايات المتحدة الأفريقية".
0

01 يوليو 2007 21:59:00




xhtml CSS