نشر متطوعين أفارقة في الكونغو الديمقراطية لمراقبة إيبولا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - أعلن الاتحاد الإفريقي الأربعاء عن إرسال مجموعة من المتطوعين الصحيين الأفارقة إلى شمال شرق الكونغو الديمقراطية، لمراقبة فيروس إيبولا والحيلولة دون أي انتقال محتمل له إلى إفريقيا الوسطى.

وأفاد بيان للاتحاد الإفريقي أن المركز الإفريقي لمراقبة الأمراض والوقاية نشر فريقا من المتطوعين الصحيين الأفارقة، من أجل القيام بمراقبة الوضع بعد احتواء الوباء.

وأوضح أن هذه المراقبة عبارة عن جهد مطلوب لتفادي انتقال فيروس إيبولا إلى بلدان الجوار، لاسيما إفريقيا الوسطى وجنوب السودان، في حال تسجيل حالات إصابة جديدة في المنطقة.

ولاحظ الاتحاد الإفريقي أن "نشر هذا الفريق جاء بطلب من حكومة الكونغو الديمقراطية والمركز الإفريقي لمراقبة الأمراض والوقاية، لتعزيز المراقبة الحدودية. كما يأتي بعد الاحتواء الناجح لفيروس إيبولا في آخر تفش له في البلاد يوم 11 مايو 2017 ، قبل الإعلان عن احتوائه يوم 01 يوليو 2017".

ويضم الفريق 14 متطوعا وخبيرا من قسم المتطوعين الصحيين التابع للاتحاد الإفريقي، بينهم سبعة أطباء وأربعة خبراء وبائيين وخبيران متخصصان في النظافة وعنصر مكلف بالاتصال.

ويقومون بدعم الحكومة الكونغولية في مرحلة مراقبة ما بعد تفشي الوباء التي تستمر 60 يوما في المناطق المحيطة ببؤرة تفشيه، وتعزيز قدرات الفاعلين المحليين.

وستشمل أنشطتهم البحث المكثف عن حالات إصابة بفيروس إيبولا والحد من خطر انتقال الفيروس إلى المناطق المجاورة والترويج للممارسات الإيجابية المتعلقة بالنظافة الفردية والجماعية والعابرة للحدود.

وأضاف الاتحاد الإفريقي أن الفريق سيعمل كذلك على تعزيز قدرات الفاعلين الصحيين في مجال الكشف المبكر عن حالات الإصابة وإبلاغ السلطات بها، وإدارة مرض إيبولا، بهدف الحد من سلسلة العدوى، عند تسجيل أي حالة محتملة.

وتوجه الفوج الأول إلى مقاطعة ويلي السفلى يوم 03 يوليو 2017 ، تلاه الفوج الثاني يوم 05 يوليو لتغطية منطقة وابيندا الصحية.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 13 يوليو 2017

13 يوليو 2017 15:09:44




xhtml CSS