نساء قائدات من الكونغو يدعون الشباب لنبذ العنف

برازافيل-الكونغو(بانا) - دعت النساء القائدات في محافظة بول نهاية الأسبوع بالعاصمة برازافيل الشباب إلى إدارة ظهورهم للعنف، وعدم الانخراط في الميليشيات الخاصة المتورطة في أعمال عنف بالكونغو.

ونقل بيان عنهن القول "باعتبارنا أمهات، ندعو شباب بول إلى إدارة ظهورهم للعنف وعدم الانسياق وراء الانخراط في صفوف الميليشيات الخاصة المتورطة في أعمال العنف بالمحافظة منذ أكثر من ستة أشهر"، داعيات زعيم التمرد السابق إلى وضع حد للتجاوزات المرتبكة من قبل عناصره (النينجا) في حق السكان الأبرياء.

وقالت باتريسيا تينديلي المسؤولة في الجمعية "بصفتنا نساء قائدات في بول، قررنا بكل مسؤولية الوقوف كرجل واحد للإسهام في إحلال السلام والوئام الوطني في الكونغو، حرصا على مصلحة السكان الكونغوليين بصفة عامة وسكان بول على وجه الخصوص".

وطلبت النساء القائدات من الزعيم السابق للتمرد فريديرك بيتسامو المدعو باستور نتومي "تبني موقف نبيل ومسؤول من أجل وضع حد لكافة أشكال حرب العصابات".

من جهة أخرى، التزمت الناشطات بدعم الرئيس الكونغولي وحكومته في إحلال سلام دائم في البلاد.

يذكر أن أعمال العنف المنفذة في سبتمبر الماضي بمحافظة بول (جنوب الكونغو) أسفرت عن حوالي عشرين قتيلا، بينهم 11 عنصرا من القوة العمومية.

-0- بانا/م ب/ع ه/ 17 أكتوبر 2016

17 أكتوبر 2016 18:55:07




xhtml CSS