نساء دارفوريات يبحثن وثيقة الدوحة حول السلام في الإقليم

الخرطوم-السودان(بانا) - نظمت حوالي 40 امرأة من ممثلات تنظيمات المجتمع المدني في شمال دارفور ورشة عمل في الفاشر حيث ناقشن سبل تحقيق السلام وتنفيذ وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور الموقعة يوم 14 يوليو 2010 في العاصمة القطرية.

وبحثت ورشة عمل الفاشر التي أقيمت استجابة لطلب من بعثة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة إلى دارفور (يوناميد) الجوانب المتعلقة بالنساء في وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور.

وذكرت "يوناميد" في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة الأربعاء أن "أهداف هذا المنتدى الذي نظمته الوحدة الاستشارية التابعة للبعثة والمكلفة بالنساء تتمثل في تسهيل النقاشات الأولية على درب تطوير موقف واضح وموحد للدارفوريات حول كافة القضايا المرتبطة بتنفيذ وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور وارساء إطار لمشاورات وحوار مع النساء في المستقبل حول عملية السلام وتعزيز العلاقات بين المجموعات النسائية".

وأوضح البيان أن ورشة العمل أبرزت الحاجة إلى المزيد من بناء القدرات والتدريب وانشاء وتمويل مراكز نسائية في مختلف البلدات من أجل الارتقاء باستمرار السلام والحوار.

ودعت المشاركات إلى عقد المزيد من اللقاءات بين الجمعيات النسائية و"هيئة دارفور الإقليمية" ورفع مستوى تمثيل النساء في مفاوضات السلام والارتقاء بمشاركتهن في جهود الحوار والمصالحة التي يبذلها "مجلس الأجاويد".

ونقل البيان عن مديرة وحدة النساء في "يوناميد" ييجيراوورك أنغاغاو قولها إن وثيقة الدوحة حول السلام في دارفور تتناول المسائل الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تمثل قواعد أساسية لأي عملية سلام مستدامة.

وقالت أنغاغاو "هذه الأهداف يمكن تحقيقها من خلال حوار متواصل بين مختلف المجموعات".

وتابعت أن "وحدة يوناميد حول النساء تعترف أن تنظيمات المجتمع المدني النسائية في دارفور لعبت دورا بارزا في عملية السلام في دارفور خاصة في مجال المصالحة وتقديم الخدمات للضحايا. وأحثكن جميعا على توحيد صفوفكن تحت لواء تنظيم واحد من أجل ضمان تنسيق أفضل".

وجددت أنغاغاو تأكيد التزام "يوناميد" بدعم جهود النساء ودمج منظور المرأة في عملية السلام والعملية السياسية بدارفور.

-0- بانا/م ع/ع ه/ 10 أكتوبر 2013





10 أكتوبر 2013 10:55:15




xhtml CSS