نساء النيجر يطالبن برفع تمثيلهن في المناصب السامية للدولة

نيامي-النيجر(بانا) - طالبت روابط ومنظمات نسوية في النيجر، اليوم الجمعة، السلطات باحترام قانون الحصة في الوظائف الانتخابية والحكومة والإدارة.

وفي مذكرة موجهة لرئيس الدولة ونُشرت للعموم، بيّنت النساء أنه رغم الخجل الذي يطبع التطبيق العام لهذا القانون، ما زالت النساء ينتظرن الولوج إلى بعض مؤسسات القرار.

وقد علقت النساء النيجريات "أملا كبيرا" على الجمهورية السابعة، ليس في التطبيق الفعلي لهذا القانون فحسب بل أيضا لرفع نسب التمثيل في مناصب المسؤولية الأخرى (الإدارة والدبلوماسية والتمثيل في المنظمات الدولية...).

ويجدر التذكير بأن قانونا صادر سنة 2000 ومعدلا في 2015 يستحدث نظام الحصة في الوظائف الانتخابية والحكومة وإدارة الدولة كما أن الدستور ينص على أن "الدولة تكفل تمثيلا منصفا في المؤسسات العمومية من خلال السياسة الوطنية للمرأة واحترام الحصص".

واستغربت النساء عدم احترام قانون الحصة في تشكيل الحكومة الأخيرة قبل أسبوع، فمن بين 48 عضوا توجد ثماني نسوة فقط، أي نسبة 19 في المائة بدلا من 25 في المائة المنصوص عليها في القانون.

وأضاف البيان "نحن، نساء النيجر، إدراكا لحقوقنا في المشاركة في إدارة الشأن العام وواجباتنا إزاء الأجيال القادمة، لا يمكن أن نرضى أبدا بتهميش هذه الشريحة الهامة من الشعب والتي تقدر بأكثر من 50 في المائة".

-0- بانا/س أ/س ج/28 أكتوبر 2016

28 أكتوبر 2016 19:19:40




xhtml CSS