نزوح حوالي ربع مليون شخص بسبب الفيضانات في الصومال

جنيف-سويسرا(بانا) - ذكرت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسف) أنه بعد أربعة مواسم متتالية من الجفاف شهدت الصومال هطولا قياسيا للأمطار، تسببت في حدوث فيضانات ونزوح حوالي ربع مليون شخص الى جانب تدهور الوضع الصحي.

وبحسب تقرير صدر مؤخرا عن المنظمة فقد نزح حوالي ربع مليون شخص، منذ أبريل الماضي، معظمهم من الأطفال، يعيشون في ملاجئ مصنوعة من المواد المحلية، في ظروف مزدحمة وغير صحية، ما يرفع عدد النازحين في جميع أنحاء البلاد إلى حوالي ثلاثة ملايين.

وذكر التقرير أن حوالي 1.25 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد، من بينهم أكثر من 230 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد الذي يتطلب رعاية صحية متخصصة لإنقاذ حياة الطفل.

وأشارت (يونيسيف) إلى أن الفيضانات ألحقت الأضرار بالنقاط المائية ومرافق الصرف الصحي والبنى التحتية الحيوية الأخرى، فضلا عن توقف 22 مركز تغذية عن العمل بعد أن كانت تعالج أكثر من 6 آلاف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد في مناطق النزوح.

وبحسب المنظمة فإنه في الوقت الذي تفشي فيه داء الحصبة في العديد من المناطق المتأثرة بالفيضانات، يشكل تزايد حالات الإسهال أو الكوليرا الحادة تهديدا كبيرا. وأوضح التقرير أنه وعلى الرغم من أن التمويل المبكر في عام 2017 مكن كلا من الحكومة والمجتمع الإنساني من توسيع نطاق البرامج بشكل كبير، إلا أن نفاذ التمويل قصير الأجل، سيضر بخدمات المياه والصحة والتغذية.

وقالت (يونيسف) إنها تلقت هذا العام مبلغ 24.3 مليون من أصل نداءها البالغ 154.9 مليون دولار، إلى جانب الأموال التي تم ترحيلها، مما يترك فجوة تزيد عن 110 مليون دولار أي أكثر من 70 في المئة من المبلغ المطلوب.

-0- بانا/ع ط/ 11 يونيو 2018

11 Junho 2018 10:36:59




xhtml CSS