ندوة للمفكرين الأفارقة حول مستقبل القارة

دكار-السنغال (بانا) -- أكد الشيخ تيديان غاديو وزير الخارجية و السنغاليين في الخارج أنه يحدوه أمل كبير بشأن نتائج الندوة التي ستجمع المفكرين الأفارقة المقيمين في المهجر قبل نهاية العام الجاري في دكار .
لبحث مستقبل القارة الإفريقية يشار إلى أن هذه الندوة التي من المتوقع أن تعرف مشاركة 500 مفكرا إفريقيا مقيمين عبر القارة و في الشتات و التي كانت منظمة الوحدة الإفريقية السابقة قد قررت بمناسبة القمة التي عقدتها خلال يوليو 2000 في لومي بالتوغو تنظيمها- ستركز على بحث الشراكة الجديدة .
لتنمية إفريقيا (نيباد) و بناء الإتحاد الإفريقي و أوضح غاديو الذي يرى أن هذه الندوة ستشكل "نقطة تحول حاسمة في تاريخ العلاقات بين القارة و أفارقة الشتات" أن 350 مفكرا إفريقيا و 150 مفكرا من باقي القارات سيشكلون فريق عمل من الكوادر الذين سيتباحثون .
في البداية فيما بينهم ثم مع القيادة السياسية لإفريقيا و تابع الشيخ تيديان غاديو "نتوقع صيغة كفيلة بتمكين الزعماء الأفارقة من التعبير عما ينتظرونه من المفكرين و تمكين المفكرين من التعبير عما ينتظرونه من الزعماء الأفارقة و كل هذا في إطار حركة شاملة لتحقيق النهوض الإفريقي".
0 و أضاف وزير الخارجية و السنغاليين في الخارج في مقابلة مع وكالة "بانا" عشية الدورة الثالثة الإستثنائية للمجلس التنفيذي للإتحاد الإفريقي التي ستستضيفها مدينة صن سيتي بجنوب إفريقيا خلال الأسبوع المقبل على مدى أيام 21 - 25 مايو الجاري أن هذه الندوة تتضمن في جدول أعمالها مسائل هامة من ضمنها بحث توصية حول أفارقة الشتات الذين يجب تضمينهم في أجندة الإتحاد الإفريقي ليس بصفة "إقليم إفريقي سادس" مثلما كان مقترحا في السابق و لكن "كمكون هام لقارتنا".
0

17 Maio 2003 14:32:00




xhtml CSS