ندوة في باماكو حول حرية تنقل الأفراد والسلع في فضاء "إكواس"

باماكو-مالي(بانا) - تتواصل في العاصمة المالية باماكو ندوة تحسيس بدأت أعمالها نهاية الأسبوع حول الآلية الوطنية لمتابعة حرية تنقل مركبات النقل والأشخاص والسلع في فضاء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس).

وتجري الندوة برئاسة مدير قسم حرية التنقل والسياحة في مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) نفالي سانون، وبحضور رئيس قسم البنى التحتية في ممثلية الاتحاد الأوروبي لدى مالي سيدريك ميريل، وممثل مشروع "الحل لحرية تنقل الأشخاص والهجرة في غرب إفريقيا" ماركو بوردينيون.

وتعتزم مفوضية "إكواس" تعبئة عملائها في الميدان حول إشكالية تنقل الأشخاص والهجرة وأمن الدول الأعضاء في الفضاء الإقليمي. كما تسعى لتزويد غرب إفريقيا بآليات عملية لمتابعة حرية تنقل الأشخاص والهجرة، من شأنها أن تسهيل عبور الأفراد الذين يتمتعون بوثائق سفر قانونية للحدود البرية.

وينبغي لعبور الحدود أن يتم بشكل أكثر أمنا للمهاجرين الذين تتوجب حماية حقوقهم وصحتهم في بلد إقامتهم. ومن المقرر أن تحدد هذه الآليات وتعطي الأولوية لأنشطة قوية يتعين تطبيقها على المديين القصير والمتوسط، لإزالة العقبات التي تعرقل حرية تنقل الأشخاص والحصول على معلومات حول تنقل المهاجرين.

وتستند الندوة إلى وثيقة معلوماتية ومؤمنة تتضمن المعلومات الإلكترونية للمسافرين، من وثائق التفتيش من قبل أقسام الشرطة، والجمارك، والمياه، والغابات، والدرك. وتتيح هذه الوثيقة امتيازات اقتصادية وأمنية.

ووفقا لممثلية الاتحاد الأوروبي لدى مالي، فسيكون هناك تمويل مشترك بين صندوق صيانة الطرق والصندوق الأوروبي للتنمية، يسمح جزء منه باستحداث فرص عمل لا تتطلب مستويات عالية من التأهيل عبر البلاد، معربة عن الأسف مع ذلك للحمولة الزائدة للمركبات الثقيلة، مما يتسبب في تدمير البنية التحتية الطرقية الموجودة.

يشار إلى أن أنشطة مشروع "الحل لحرية تنقل الأشخاص والهجرة في غرب إفريقيا" يموله الاتحاد الإفريقي ومفوضية "إكواس".

-0- بانا/غ ت/ع ه/ 11 أبريل 2016


11 أبريل 2016 21:18:23




xhtml CSS