ندوة إقليمية في السنغال حول الأمن الغذائي

دكار-السنغال(بانا) - نظمت "جمعية نساء غرب إفريقيا" الأربعاء في العاصمة السنغالية دكار الدورة السادسة من الندوة الدولية للأمن الغذائي وفي مجال التغذية.

وركزت هذه الندوة التي جرت أعمالها تحت رئاسة وزير الزراعة السنغالي عبدالله بالدي كموضوع رئيسي لها على بحث "الزراعة والأمن الغذائي وفي مجال التغذية.. مساهمة نساء غرب إفريقيا".

وهدفت الندوة لتحليل الاستراتيجيات المتعلقة بالزراعة بصفة عامة وبالأمن الغذائي وفي مجال التغذية على وجه الخصوص وصياغة الاستراتيجية المناسبة للمساهمة في إيجاد حل للمشاكل المطروحة على صعيد الأمن الغذائي وفي مجال التغذية.

واعتبرت رئيسة الجمعية خادي فال تال أن الندوة مثلت لحظة حقيقية لطرح النقاش حول الأمن الغذائي وفي مجال التغذية والذي يمس الواقع اليومي للمرأة الإفريقية وحول دورها في معالجة هذه المشكلة.

وأجرت الجمعية في هذا الإطار مشاورات مع مجلس غرب ووسط إفريقيا للأبحاث والتنمية الزراعية (كوراف) ولجنته العلمية من أجل صياغة وثائق علمية وإضفاء مضمون مناسب على هذا اللقاء.

وقالت خادي فال تال "نريد على المستوى العملي أن نتمكن من إفساح مجال للنساء في الزراعة. كما نتطلع إلى أعمال ملموسة فيما يتعلق بأخذ بعد المساواة بين الجنسين بعين الاعتبار في الزراعة من خلال مشاريع وإنجازات ملموسة والاستفادة من عوامل الإنتاج مثل الأراضي".

وأضافت رئيس الجمعية "نريد أيضا الحصول على تمويلات لأنشطتنا الزراعية ونسج علاقات مع المنظمات الدولية في إنجاز مشاريعنا".

ومن جانبه شدد وزير الزراعة عبدالله بالدي في نفس المنظور على دعم الدولة السنغالية للنساء في مجال الزراعة.

وأوضح أن "للنساء دور يلعبنه في مجال الزراعة ونحن نسعى أكثر لجعلهن يستفدن من الأراضي وعوامل الإنتاج. وفي هذا الإطار قام رئيس الجمهورية ماكي سال بتشكيل لجنة مكلفة ببحث مسألة الأراضي وذلك لمساعدة النساء بصفة عامة".

وقال الوزير "سنبحث القرارات المتخذة من قبل جمعية نساء غرب إفريقيا حتى نتقيد بالتزامنا في إطار التحالف الجديد للأمن الغذائي وفي مجال التغذية".

يشار إلى أن "جمعية نساء غرب إفريقيا" آلية إقليمية لنساء إقليم غرب إفريقيا حيث تغطي فضاء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) بالإضافة إلى موريتانيا.

وتأسست الجمعية سنة 2005 قبل أن تحصل على اعتماد من الحكومة السنغالية سنة 2006 كمنظمة غير حكومية إقليمية تنشط لحساب المجتمع المدني.

ويتمثل هدفها الرئيسي في تعبئة النساء في الدول ال15 الأعضاء في "إكواس" وموريتانيا حول إشكالية الإندماج الاقتصادي الإفريقي من خلال مراعاة حقيقية لبعد المساواة بين الجنسين في صياغة وتنفيذ السياسات القطاعية للتنمية بإفريقيا.

وفيما يتعلق بمهامها فإن الجمعية تنفذ عدة أنشطة بينها تعزيز القدرات والاندماج الإفريقي والتجارة العابرة للحدود في فضائي سنغامبيا (السنغال وغامبيا) و"إكواس" والزراعة والتحويل شبه الصناعي للمنتجات المحلية.

وتعمل هذه المنظمة غير الحكومية بالتعاون مع عدة شركاء بينهم المؤسسة الإفريقية لبناء القدرات ومعهد غرب إفريقيا للمجتمع المدني والحكومة السنغالية والاتحاد الأوروبي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (أوموا) و"إكواس" والمصرف الإفريقي للتنمية ومركز المساواة بين الجنسين التابع "لإكواس" وهيئة التعاون الإسبانية.

وأضافت رئيسة الجمعية خادي فال تال "نأمل في الوصول على الأقل إلى خطة عمل للنساء في مجال الزراعة. وفي هذا الصدد تسمح لنا اللجنة العلمية التي تم تشكيلها بتحديد المحاور الرئيسية لخطة العمل التي ينبغي لنا استكمالها وتنفيذ توصيات الخبراء التي تصب في اتجاه توعية النساء الإفريقيات".

-0- بانا/ج ك/ع ه/ 01 أغسطس 2013

01 أغسطس 2013 10:49:58




xhtml CSS