نداء لضبط النفس إزاء تصعيد العنف في جمهورية إفريقيا الوسطى

جنيف-سويسرا(بانا) -وجهت المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان في جنيف"رافينا شمداساني" نداء من أجل ضبط النفس في جمهورية إفريقيا الوسطى إزاء تصعيد"العنف القاتل" في هذا البلد.

وأشارت إلى أن هذا النداء يأتي في أعقاب سلسلة من الحوادث الأخيرة في شمال البلاد، حيث شكلت حكومة انتقالية بعد سنوات من المواجهة بين مليشيا سيليكا المسلمة وميليشيا أنتي بلاكا المسيحية.

ونقل مركزأنباء الأمم المتحدة،أمس الجمعة" عن"شمداساني" دعوتها جميع المجموعات المسلحة والقادة السياسيين، وكذلك أولئك الذين لهم تأثيرعليهم في البلاد، إلى ضمان عدم تصعيد أعمال العنف، مشيرة إلى ضرورة أن تكون هناك مساءلة فردية قضائية للمسؤولين عن أعمال العنف خلال الشهر الماضي.

وناشدت كل الجماعات المسلحة، المشاركة بشكل كامل في عملية نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والتأهيل، التي تعد خطوة حاسمة نحو السلام الدائم في البلاد.

واندلعت حوادث مقلقة منذ 12 من سبتمبر الماضي، بما في ذلك هجمات ضد المدنيين، وأعمال عنف ضد مقار المنظمات غير الحكومية والمنازل الخاصة بالعاملين في المجال الإنساني في"كاغا باندورو".

ووقع أسوأ حادث يوم الأربعاء الماضي،عندما هاجم عدة مئات من الأعضاء السابقين بسيليكا مخيم "إفيشيه" للنازحين داخليا، فضلا عن مكتب المحافظ ومخيم مينوسكا، بالإضافة إلى مقتل 18 مدنيا و12 عنصرا من سيليكا، وأضرمت النار في المنازل والمكاتب ونهبت، وأجبر النازحون على الفرار.

-0- بانا/ي ي/ع د/15 أكتوبر2016

15 أكتوبر 2016 09:22:34




xhtml CSS